بغياب أميركا واستثناء "فتح الشام"... هل ينجح الاتفاق التركي-الروسي؟

28 كانون الأول 2016 | 16:47

المصدر: "النهار"

  • محمد نمر
  • المصدر: "النهار"

العودة إلى نقطة الصفر هي مرحلة متكررة في الأزمة السورية بعد كل منعطف جديد، فبعدما سيطرَ النظام بمساعدة روسيا على أحياء حلب الشرقية بدأ الحديث من جديد عن مباحثات سلام بين النظام والمعارضة، وتزامن ذلك مع اتفاق تركي-روسي على وقف اطلاق نار في كل أنحاء سوريا، الأول لا يزال ميتاً في ظل محاولات استبعاد الهيئة العليا للمفاوضات والسعودية وغياب العنصر الأميركي، أما الثاني فلا يزال غامضاً في ظل غياب أي آلية واضحة لوقف اطلاق النار، خصوصا أن الاتفاق يستثني "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) وبالتالي كيف يمكن تنفيذ وقفاً لاطلاق النار في أنحاء سوريا في الوقت الذي تتواجد فيه "النصرة" في غالبية هذه المناطق وعلى رأسها ادلب.

ويبدو أن الروس والأتراك سيصطدمون بالجدار نفسه الذي أدى إلى فشل أي تسويات واتفاقات بين الأميركيين والروس، خصوصاً الجزء المتعلق بفصل المعارضة المعتدلة عن "فتح الشام"، وبالتالي لا تزال المعارضة التي لا تختلف مع المجتمع الدولي على تصنيف "النصرة"، تشكك في اي اتفاق يستثني "النصرة" بل تعتبر ان هذا المكوّن بات حجة للروس والنظام لاستهداف المناطق السورية، كما أن انتقادات كثيرة طالت الاتفاق وتساءل البعض: كيف يتم الحديث عن وقف لاطلاق النار في الوقت الذي يشن فيه النظام الهجوم على وادي بردى ويستعد الايرانيون لهجوم آخر في حلب باتجاه الفوعا وكفريا؟


ساعة تبديل الحرس!
ويبدو أن كل ما يجري اليوم هو محاولة لاصطياد المزيد من الحصص وتثبيت القواعد قبل استلام ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مهامها الشهر المقبل، وهكذا يرى نائب رئيس الائتلاف المعارض موفق نيربيه التطورات الحالية، ويقول لـ"النهار": "كل ما يجري اليوم في شأن سوريا هو بغياب الحرس، وعند التخطيط للهجوم على قلعة ما او مصرف، ينتظر المهاجمون ساعة تبديل الحرس، وهذا ما يجري حالياً، وبالتالي لا يمكن أن يستقر أي اتفاق أو تطور بغياب العامل الرئيسي والأقوى هو أميركا وادارتها المقبلة، ويجري اليوم اللعب من أجل الحصول على حصص أكبر لكن الحقيقة أنه لا يمكن أن يكون لأي أمر جدية من دون الولايات المتحدة الأميركية".
المعارضة لا تزال في مرحلة مناقشة القرار التركي-الروسي، ويؤكد نيربية وجود ثغرات في الاتفاق، متسائلاً: "هل هناك بالفعل عوامل قوية وحقيقية لتنفيذ مثل هكذا قرار... لست متأكداً من ذلك"، لكن في الوقت نفسه يشدد على أن "المعارضة في شكل عام ترحِب بأي اتفاق لوقف اطلاق النار في حال كان شاملاً". ويضيف: "يجب أن يكون هناك امكانية لفرض الاتفاق على الايرانيين أيضاً ويجب ان يكون هناك قبول من الدول الكبرى رغم استنكافها مثل الولايات المتحدة وأيضا يجب ان تكون الدول الصديقة على دراية بالقرار، كما أن وجود ايران على الطاولة قبل هذا الاتفاق يبعث الشك في تطبيقه".


استثناء "فتح الشام"
وفي شأن مشكلة استثناء "فتح الشام" وضمّها إلى الجماعات الارهابية، يقول: "انها مشكلة حقيقة ليس في المبدأ انما على الارض، فليس من السهولة استهداف النصرة على الأرض لأنها موجودة في أماكن عديدة جداً، بل سيكون الأمر أشبه ذريعة للروس والايرانيين لاستهداف كل قوى الثورة وكل القوى على الارض ومنها المعتدلة بحجة النصرة، وان وجدوا بعض الحلول لهذا الطرح فأهلاً وسهلاً لكني لست متأكداً من ذلك، وهناك صعوبات كبيرة". ويضيف: "الاتراك ونحن ملتزمون بالقرارات الدولية والتنصنيف بان النصرة منظمة ارهابية وانه يمكن استهدافها، لكننا نتحدث عن صعوبات عملانية وليس موقفاً من الموضوع، وبالتالي بعد الموافقة على الاتفاق يحتاج القرار إلى عمل كبير وجديّ للتنفيذ ولا ننسى أيضاً ان القوى الطائفية الارهابية الأخرى يجب شملها بهذا الاتفاق وليس فحسب النصرة وداعش، وعلى الأقل ان يكون هناك موقف واضح من حزب الله والميليشيات الطائفية التي استقدمها النظام ارسلتها ايران".


خلاف على 3 مناطق
أما بالنسبة إلى اللواء فايز الدويري فان الالتزام بالقرار يعتمد على مجموعة من العوامل "أهمها مدى شمولية وقف اطلاق النار، هناك اختلاف قبل الاعلان عنه على ثلاث مناطق: الغوطة الشرقية وحي الوعر ووادي بردى، فجيش الاسلام مثلاً موجود في الغوطة وهو ضمن المفاوضات وله مندوب، وأحرار الشام أيضاً موجودة في وادي بردى ولديها مندوبها في المفاوضات، وبالتالي اذا لم يكن الاتفاق شاملاً لكل المناطق تحديداً الغوطة وبردى والوعر سيشوبه الكثير من الشوائب"، ويسأل: "هل وافق النظام على وقف إطلاق نار بصورة شاملة، فهو يرفض ان يشملَ الوقف الغوطة الشرقية، كما ان ايران ترفض أساساًَ وقف إطلاق النار لكنها لا تجرؤ ان تقول ذلك".
وفي شأن ادلب، يقول: "من المفترض ان يشملَها الاتفاق لكن النقطة الأساسية هي الفصل ما بين جبهة فتح الشام وبقية الفصائل، والأخيرة رفضت ان تزوّد روسيا بمواقع فتح الشام وبالتالي هذه احدى نقاط الضعف الرئيسية، وهذه العملية ليست كاملة وناضجة".

 

أماكن تواجد "فتح الشام"
وفي حديث مع الناشط السوري قصي الحسين فان فصائل عدة تتمركز حالياً في ادلب، ويقول: "تعتبر ادلب أكبر خزان لتنوع فصائل المعارضة، حيث يتواجد فيها اكثر من 70 لواء وفصيلاً بين جيش حر وفصائل اسلامية معتدلة ومتشددة".
ويوضح أن "أكبر تشكيل عسكري في ادلب هو جيش الفتح اللذي يضم عشرات الالاف من المقاتلين من فصائل: احرار الشام، جبهة فتح الشام، لواء الحق، حركة نور الدين الزنكي، جيش السنة، صقور الشام، اجناد الشام"، لافتاً إلى أن "جبهة فتح الشام تتوسع في منطقة جغرافية كبيرة في ادلب وريفها فهي تعتبر الخزان الاكبر لجبهة النصرة من حيث المقاتلين والمقرات وفي الفترة الاخيرة قام عدد من الالوية والفصائل الصغيرة بمبايعة جبهة النصرة والانضمام إليها"، ويضيف: "لا عدد دقيقاً لمقاتلي النصرة في ادلب لكن في شكل تقريبي هناك اكثر من خمسة الاف مقاتل منضمين إلى الجبهة في الشمال السوري"، لافتاً إلى أن "جبهة النصرة تنتشر في مناطق عدة بسوريا وتشكل منطقة جغرافية كبيرة جداّ حيث تتواجد في ريف ادلب، ريف حماة الشرقي، ريف حماة الجنوبي، حي القابون الدمشقي، حي جوبر، الغوطة الشرقية".

مؤتمر آستانة ولد ميتاً؟
ويتزامن الاتفاق مع الحديث عن مؤتمر للمباحثات في الآستانة، برعاية تركية-روسية-ايرانية. وبالعودة إلى موفق نيربية، فإن المعارضة السورية الممثلة بالهيئة العليا للمفاوضات أو الائتلاف السوري لم يصلها أي دعوة عن المؤتمر ولم تتبلغ أي تفاصيل عنه ويقول: "ليس لدينا معطيات رسمية لنبحث فيها بل نملك التزاماً رئيسياً في ما خص ذلك ونفضل الأمم المتحدة وقرار مجلس الامن 2254، ونفضل بيان جنيف 1، ونفضل أيضا أرض جنيف وكل ما يسعى الى ذلك نحن معه ونخشى ان تكون هناك جهود جانبية تضعف هذا التوجه الدولي المتكامل الاقوى والاكثر شرعية".
هل ولد المؤتمر ميتاً؟ يجيب: "اذا كان للمؤتمر اهداف محددة وبسيطة وجانبية لدعم جنيف والامم المتحدة، ربما يكون هناك ايجابية لكني لا اثق أبداً بذلك، على الأقل حتى اللحظة".


mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @mohamad_nimer

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard