6 أماكن ساحلية في العالم لن تصدّق وجودها (بالصور)

30 كانون الأول 2016 | 09:44

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

إنها من أكثر الأماكن الساحلية التي تتصف بالغرابة عالمياً نظراً لفرادتها ومناظرها الطبيعية الخلّابة وقصّتها الخارجة عن إطار المألوف، بحسب ما أشار موقع rough guides الالكتروني. فهل سبق لكم أن زرتم إحداها؟

ـ الممر العملاق، إيرلندا الشمالية
قبل ستين مليون سنة قذف ثوران بركاني ضخم كتلة من البازلت المنصهر، التي تجمّدت وانكمشت ما انتج شقوقاً يمكن مشاهدتها بوضوح. هناك اليوم ما يقدّر بـ 37000 عمود مضلّع في هذا الموقع للتراث االعالمي.

 

ـ شاطئ الزجاج، كاليفورنيا، الولايات المتحدة
إنه شاطئ مؤلف من زجاج البحر البرّاق. وهو نتاج سنواتٍ طويلة من تكدّس القمامة المرمية فيه حتى عام 1960. مع مرور الوقت تحلّلت المواد وأصبح الشاطئ نقطة جذب سياحية رئيسية.

 

ـ نبع المياه الحار، نيفادا، الولايات المتحدة
إنه عبارة عن سخّان حار يوجد على حافة صحراء بلاك روك في ولاية نيفادا. أنشئ عن طريق الخطأ عام 1964 بعد حفر شركة طاقة في المياه الحرارية الارضية. تحوّلت تلك البقعة اليوم الى نافورة حرّاقة يصل ارتفاعها الى خمسة أقدام فضلاً عن الطحالب الحارة التي تظهر توليفة رائعة من الألوان.

 

ـ جزيرة القطط، اليابان
كانت هذه الجزيرة اليابانية تنتج الحرير، لكنها كانت تعاني تكاثر الفئران فيها، مما شكّل خطراً حقيقياً على دودة القزّ. هذا ما شجّع السكّان على استقدام القطط للتخلّص من الفئران، وهكذا كان. اليوم، باتت الجزيرة اليابانية تعرف بجزيرة القطط نظراً لتكاثرها فيها.

 

ـ الشاطئ الأحمر، بانجين، الصين
إنه مكانٌ رائع وغريب جداً. يغطي هذا الشاطئ نوع من الأعشاب البحرية التي تسمى Sueda. هذه الأعشاب تتحوّل الى حمراء مشرقة في فصل الخريف. على بعد ثلاثين كيلومتراً جنوب غرب بانجين، هذه الأراضي الرطبة باتت تشكّل محمية طبيعية مهمة للطيور المهاجرة. جزء صغير وحسب من الشاطئ مفتوح للجمهور، ولكن يمكن استكشاف المنطقة من طريق الممشى الخشبي الذي يمتد وصولاً إلى البحر.

 

ـ ممشى عظام الحوت، سيبيريا
تمتد هذه المنطقة في الساحل الشمالي لجزيرة Yttygran النائية، قبالة سواحل ألاسكا، وهي أصبحت وجهة سياحية غير مألوفة. تشكّل عظام فكيّ الحيتان الضخمة، والأضلاع والفقرات تقف الأفقية في الأرض مشهداً غريباً. ان المتفق عليه عموماً أن الموقع يعود إلى القرن الرابع أو الخامس عشر، ولكن ليس معلوماً حتى الساعة ما إذا كان عبارة عن بقعة مقدّسة للقبائل المحلية أو مجرد مكان كان يستخدم للذبح الجماعي.

 

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني