بطلة سلسلة افلام "ستار وورز" الاميرة ليا... تغيب

28 كانون الأول 2016 | 09:55

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

توفيت الممثلة كاري فيشر التي ادت دور الاميرة ليا في سلسلة افلام "ستار وورز" (حرب النجوم) الثلثاء في لوس انجليس عن ستين عاما اثر اصابتها بازمة قلبية، على ما قال ناطق باسم العائلة.
وكانت كاري فيشر التي سيبقى اسمها مرتبطا بدور الاميرة ليا في سلسلة الافلام التي ابتكرها جورج لوكاس، اصيبت بازمة قلبية على طائرة تقوم برحلة بين لندن ولوس انجليس في 23 كانون الاول. ونقلت الى مستشفى في لوس انجليس في وضع خطر.
واوضح الناطق باسم العائلة سايمن هالز في بيان مقتضب "بحزن عميق تؤكد بيلي لورد وفاة والدتها الحبيبة هذا الصباح (الثلثاء)".
واضاف البيان "كانت محبوبة في العالم باسره وسنفتقدها كثيرا".
وكانت الممثلة ديبي رينولدز والدة فيشر قالت الاحد ان ابنتها في وضع مستقر ما اثار الامل في امكانية ان تتعافى من الازمة القلبية التي المت بها.
الا ان موقع "تي ام زي" الذي يعنى باخبار المشاهير نقل عن مصادر لم يسمها ان الممثلة لم تستعد وعيها بتاتا بعد انهيارها في الطائرة.
ومع الاعلان عن وفاتها، بدأت الاشادات بها تتوالى عبر سائل التواصل الاجتماعي. وقال مارك هاميل الذي يؤدي دور سكايووكر في سلسلة الافلام الشهيرة "انا حزين جدا والكلمات تخونني".
وقالت عنها ووبي غولدبرغ التي شاركتها بطولة فيلم "سوبديش" في العام 1991 ، "كانت مضحكة وذكية الى ابعد الحدود" فيما غردت جمعية الصحافة الاجنبية في هوليوود التي توزع جوائز غولدن غلوب قائلة "لتبقى القوة معك دائما اميرة ليا".
وكانت المثملة عادت الى الاضواء اخيرا مع جولة ترويجية لمذكراتها ومشاركتها في الجزء الاخير من السلسلة "ستار وورز ذي فورس اويكنز".

ولدت كاري فيشر في لوس انجليس في تشرين الاول 1956 وقد حققت شهرة عالمية بفضل ادائها دور الاميرة ليا المتمردة في ثلاثية "ستار وورز" بين عامي 1977 و1983. وقد باتت هذه السلسلة ظاهرة ثقافية واجتماعية.
وقد ترعرعت فيشر في اوساط هوليوود وعرفت تجاوزاتها منذ نعومة اظافرها. فوالدتها هي ديبي رينود بطلة فيلم ٍ"سينغينغ إن ذي راين" الاستعراضي الغنائي ووالدها هو المغني إدي فيشر.
الا ان زواج والديها انتهى بعد اربع سنوات عندما هجر فيشر رينولدز ليقيم علاقة مع صديقتها الممثلة اليزابيث تايلور.
وفي الثمانينات غرقت الممثلة في مشاكل ادمان الكحول والمخدرات والاكتئاب ومثلت في عدد من الافلام التي لم تحظ بتأييد النقاد مثل "أندر ذي رينبو" (1981) و"هوليوود فايس سكواد" (1986).
اما دورها في الفيلم الكوميدي الشهير "وين هاري ميت سالي" العام 1989 فنال الاستحسان الكبير. لكنها قررت بعده التوقف عن التمثيل والتركيز على الكتابة.
وقد عرفت بكتاباتها الصريحة التي فيها الكثير من عناصر سيرتها الذاتية بما في ذلك "بوستكاردز فروم ذي إدج" الذي حولته الى فيلم يحمل العنوان نفسه العام 1990 من بطولة ميريل ستريب وشيرلي ماكلين.
وكانت فيشر كاتبة سيناريو موهوبة وقد وضعت سيناريوهات عدة منها "سيستر آكت" (1992) و"آوتبريك" (1995) و "ذي ويدينغ سينغر" (1998).
وقد تحدثت في السنوات الاخيرة في مقابلات عدة عن تشخيص اصابتها بالاضطراب ثنائي القطب وادمانها العقاقير والكوكايين معترفة انها كانت تستهلك المخدرات خلال تصوير فيلم "ذي إمباير سترايكس باك" (1980).
وكتبت فيشر في مقال نشرته صحيفة "ذي غارديان" في حزيران الماضي ان ادمانها المخدرات ومرضها النفسي وعلاقاتها العاطفية الفاشلة "شكلت تحديات وتجارب غير سعيدة".
ويستند كتاب مذكراتها "ذي برينسيس دايريست" الذي صدر قبل فترة قصيرة الى اليوميات التي كتبتها خلال تصوير ثلاثية "ستار وورز".
وقد تصدرت هذه المذكرات عناوين الصحف لان فيشر اشارت فيها الى انها اقامت علاقة استمرت ثلاثة اشهر مع هاريسن فورد خلال تصوير الجزء الاول من الثلاثية العام 1976.
وكانت فيشر يومها في التاسعة عشرة وفورد في الثالثة والثلاثين فيما كان لا يزال مع زوجته الاولى.
وقد تزوجت فيشر لفترة وجيزة من المغني والمؤلف بول سايمن في الثمانينات. وقد انجنت ابنتها بيلي من علاقتها مع مكتشف المواهب براين لورد.

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard