المطران عودة في قداس الميلاد: لتنافس سياسي شريف وخطاب يبني شعباً متماسكاً

25 كانون الأول 2016 | 14:29

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

ترأس متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران #الياس_عودة خدمة قداس الميلاد في كاتدرائية القديس جاورجيوس في وسط بيروت.

بعد قراءة الإنجيل المقدس، ألقى عودة عظة دينية، وفي الشقّ السياسي، قال: "أملنا كبير في سيد هذا العهد أن يكون حامي الدستور والساهر على تطبيقه من أجل انتظام عمل المؤسسات، إن نظامنا قائم على "مبدأ الفصل بين السلطات وتوازنها وتعاونها"، لا تدخل الواحدة بالأخرى وتداخلها فعسى تحترم السلطات بعضها بعضا وتقوم كل سلطة بعملها دون التدخل في عمل غيرها وذلك بحسب ما جاء في دستورنا. أما تطبيق القوانين من قبل المواطنين بدءا بقانون السير وصولا إلى احترام كرامة الآخرين وصون حريتهم واحترام التنوع في المجتمع وفي الجامعات فأملنا كبير أن يعمل المسؤولون على تربية المواطنين على ذلك".

وقال: "لقد كان فرح اللبنانيين كبيرا بولادة الحكومة بعد طول مخاض، ونحن نصلي من أجل أن يوفقها الله في تأدية مهماتها على أحسن وجه من أجل خدمة هذا الشعب الذي يعاني، الوضع صعب والمطلوب إنقاذ هذا البلد الذي هو وطننا جميعا وانخراط الجميع في ورشة إعادة بناء الدولة والمؤسسات، أكانوا داخل مجلس الوزراء أو خارجه واستدراك ما ضاع من وقت وفرص وإعادة لبنان إلى خريطة الدول المتطورة، المطلوب تنافس سياسي شريف لا عدائية وانتقام واعتماد خطاب سياسي يبني شعبا لبنانيا واحدا، متماسكا ينتمي إلى الوطن لا شعوبا طائفية متفرقة، المطلوب إصلاح إقتصادي مع تطوير القطاعات الإنتاجية وحماية الإنتاج المحلي ووضع خطط استراتيجية للبنان الغد في كل المجالات: البيئة، الصحة، التعليم، الصناعة، الزراعة، الكهرباء، الماء، النفايات والنفط، المطلوب وضع حد للهدر والفساد واستغلال المؤسسات العامة وإيجاد فرص عمل للبنانيين لكي لا يصيبهم اليأس ويهجروا هذا البلد، لبنان بحاجة إلى أبنائه وخاصة الشباب والشابات في مقتبل العمر الذين يحصلون على الشهادات هنا ويستثمرونها في الخارج، المطلوب إصلاح الإدارة والقضاء على كافة أنواع الفساد فيها وفخامة الرئيس رافع شعار الإصلاح والتغيير خير من يستطيع القيام بذلك مع رئيس مجلس الوزراء والوزراء الذين على عاتقهم تقع مسؤولية ذلك، وما يبشر خيرا استحداث وزارات تحمل عناوين تبث الأمل في نفوس المواطنين وتعيد إليهم الثقة بدولتهم".

وشدد على "ان الدولة الناجحة ترتكز على إدارة ناجحة وعناصر كفوءة، كما ترتكز على مبدأ المحاسبة والثواب والعقاب، لذا أملنا أن تفعل أجهزة الرقابة لكي لا يعود أحد يستهين بوظيفته أو يسخرها لمصالحه، كما نأمل أن ينظر إلى المرأة على أنها مواطنة كاملة الحقوق والواجبات، ما يعني أن عليها أن تتحمل المسؤولية إلى جانب الرجل لا وراءه في الوظائف العامة وفي النيابة والوزارة، حان الوقت لكي نرى في مجلسنا النيابي عشرات النائبات فنتساوى بذلك ليس فقط مع البلدان الأوروبية بل مع بعض البلدان العربية التي سبقتنا، كما نأمل أن تعطى النساء عدة حقائب ولم لا نصف الحقائب في مجلس الوزراء هل تعجز من تربي الأجيال وتمنطقها بالقيم والأخلاق والعلم عن القيام بمهام وزيرة أم أننا نفتقر إلى نساء كفوءات متعلمات وذوات خبرة، دعاؤنا في هذا اليوم المبارك أن يحفظ الرب الإله حكامنا ويلهمهم القيام بكل عمل صالح ويعضدهم في ورشة البناء والإصلاح ومكافحة الفساد، كما نصلي من أجل أن يعم السلام العالم وأن تنمو المحبة في قلوب الجميع فينتفي البغض والحقد والتعصب والقتل والتدمير والتهجير وتعم العدالة والاستقرار والفرح".

وأضاف: "الميلاد عيد المحبة والفرح والسلام، بميلاد المسيح سقطت الحواجز بين الله والإنسان وصار ابن الله إنسانا ليصير الإنسان إلها، ولكن كيف نعيش فرحة الميلاد والعالم غارق في المآسي والحروب ومنطقتنا تغلي والأرواح تزهق فيما نشهد صمتا مطبقا من دول العالم التي تتغنى بالديموقراطية وحقوق الإنسان تجاه ما يجري حولنا من تعصب أعمى يدفع إلى القتل والتدمير والتهجير فقط لأن قيمها تتوقف عند حدود مصالحها".

وختم عودة: "لنصلِّ معا من أجل كل المقهورين والمظلومين والمهجرين والمخطوفين، سائلين الرب الإله المولود في مغارة أن يبلسم قلوب الجميع ويعيد المفقودين إلى ذويهم ويعيد إلينا أخوينا المطرانين بولس ويوحنا سالمين، كما نسأله أن يكون هذا العيد المبارك بداية مشرقة للبنانناالحبيب وللبنانيين جميعا. بارككم الله وأعاد عليكم هذه المواسم المقدسة بالصحة والعافية والسلام والأمان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard