باسيل من الاسكندرية: قريباً... قانون انتخابي ومجلس نواب ميثاقي

20 كانون الأول 2016 | 11:36

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

(عن "تويتر").

لبّى وزير الخارجية والمغتربين #جبران_باسيل دعوة الى مأدبة عشاء أقامها قنصل عام لبنان في الاسكندرية وعميد السلك الديبلوماسي اسامة خشاب، شارك فيها محافظ الاسكندرية رضا فرحات وعدد من الفاعليات السياسية، الديبلوماسية، الاقتصادية، الأكاديمية، الثقافية، رجال دين، إعلاميين وحشد من ابناء الجالية اللبنانية في الاسكندرية تعدى ال 500 شخص.

والقى باسيل كلمة في المناسبة "استغرب فيها عدم زيارة بعض اللبنانيين الذين يقيمون في الاسكندرية بلدهم رغم قرب المسافة".

وقال: "ما شجعني لزيارة الاسكندرية اليوم هو ما وردني من تقارير تطالب باستعادة الجنسية اللبنانية، والاسكندرية هي اكثر من طالب بذلك. وعلى الرغم من ان عدد الجالية ليس بكبير، فإن ما يجمع بين البلدين هو خصوصية التنوع الذي نفتقده في المنطقة بسبب الارهاب. وان ما حدث في الكنيسة البطرسية هو ضرب للتنوع في مصر، فيد الارهاب تضرب يوميا لتفرق بين الاديان والشعوب. ولبنان لديه القوة للتغلب على التفرقة وقد أثبت قوته عبر انتخاب رئيس للجمهورية يمثل اللبنانيين وتشكيل حكومة ميثاقية تمثلهم، وقريبا سيكون عندنا قانون انتخابي ومجلس نيابي ميثاقي يمثل اللبنانيين. وهذا الامر يسجل في خانة النجاح للبنانيين في العيش المشترك ويضاف على السجل اللبناني - اللبناني في التغلب على التفرقة تجاه بعضهم البعض. وانتم بحملكم الجنسية او عدمها تحملون اسم لبنان ويمكن ان تكونوا عاملا اضافيا في الجمع بين لبنان ومصر".

وأضاف: "إن مصر تغلبت على الارهاب بسبب قوة الدولة والمجتمع والمؤسسات فيها، كما تمسك المصريون بالدولة المدنية مما سمح لهم بأن ينتصروا، ولبنان كذلك سجل انتصارات على "داعش" و"النصرة" ونحن ننتصر على هذه التنظيمات بقوة جيشنا وشعبنا. نحن اليوم نطالبكم باستعادة الجنسية لما لها من أهمية، عبر دخولكم الموقع الالكتروني للوزارة او التقدم الى القنصلية اللبنانية".

وختم: "ان لبنان في حاجة اليكم، وكل لبناني في العالم هو رسول للجنسية اللبنانية، ومعني ان نبحث سويا عن كل انسان متعدد الجنسية من اصل لبناني لاستعادة جنسيته. ان لبنان بحاجة اليكم لأن تعودوا الى جذوركم وارضكم وشعبكم، وواجبنا ان نبحث عنكم في كل اصقاع العالم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard