ريفي: طرابلس مدينة الأعياد رغم ما طالها من افتراء

19 كانون الأول 2016 | 13:28

جال الوزير السابق اللواء #أشرف_ريفي على أرجاء معرض الاعياد الذي تنظمه جمعية "أكيد فينا سوا"، ضمن نشاطات "طرابلس مدينة الأعياد"، في معرض رشيد كرامي الدولي - #طرابلس، برفقة زوجته المحامية سليمة أديب، وزوجة النائب محمد الصفدي فيوليت الصفدي، حيث تفقدوا أجنحة المعرض والمعروض في داخله، واطلعوا على النشاطات التي أقيمت وتلك التي ستقام في المعرض.

وقال: "نحن نثبت للمرة الالف، أن طرابلس هي مدينة الحياة والاعياد والعيش المشترك، رغم ما طالها من افتراء وتجن، واشكر السيدة فيوليت الصفدي على الجهد الذي بذلته في سبيل هذا العمل، ونمد يدنا لها ولكل قيادات المدينة لنبني المدينة ونجلي الانماء ونعيد الحياة الطبيعية لها".

وتابع: "من طرابلس نوجه رسالة تحد ورسالة توضيح ان كل الحملات السابقة التي شنت، ووجهت الى الفيحاء باطلة وهذا الحدث ومهرجانات طرابلس التي أقامتها جمعية "طرابلس حياة" شكلت صفعة لكل من اراد الشر للمدينة. فهم كانوا يطمسون وجهها الحقيقي بطريقة افترائية واليوم نظهر وجه طرابلس الحقيقي فهي مدينة لبنانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى".

وردا على سؤال، قال: "لا شك ان قلبنا اليوم مع مدينة حلب وأهلها، وندين بشدة ما حصل وما يحصل فيها، فمأساة أطفال حلب أدمت قلوبنا، وما تعرضت له حلب يعتبر جريمة العصر ويجب أن تدان بكل الاساليب، ولا بد أن يدفع القائمون بها ثمنا غاليا جدا".

وعن الوضع الحكومي، قال: "قطعت عهدا على نفسي أن أعطي فترة سماح، وأن لا أتحدث بالملف الداخلي الا بعد رأس السنة الجديدة، وسيكون لي موقف تفصيلي مما يجري بعد الاعياد".

وقال: "أصدقاؤنا أخطأوا بحسباتهم كثيرا، فهناك من اعتقد أنه ربح في المنطقة ولبنان ويحاول فرض شروطه على اللبنانيين، وأقول أننا شركاء أساسيون في هذا الوطن ويجب ان تكون المعادلة عبارة عن تكافؤ في اللعبة الداخلية والا فلن يبقى البلد نهائيا، وعلينا اليوم أن نثق بأنفسنا ونناضل لتحقيق مصلحة البلد".

وختم: "ما حصل في حلب هو جريمة العصر، فلا يحق لمن يدعي ويتوهم انه انتصر بجريمته ان يكافأ على اجرامه، فعندما قتلوا شهداءنا للاسف اصدقاؤنا ضحوا بهم، ودفعوا بعض المكافاءات للقاتل، وانني اؤكد ان القاتل في حلب يجب ان لا يكافأ مهما كلف الامر".







إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard