"الجماعة" في عكار: لعودة "حزب الله" إلى لبنان ووقف آلة الدمار في حلب

18 كانون الأول 2016 | 15:30

المصدر: عكار- "النهار"

  • المصدر: عكار- "النهار"

عقدت الدائرة السياسية لـ #الجماعة_الاسلامية في #عكار لقاء موسعا في مركزها في بلدة حلبا، حضره أمين سر هيئة الاشراف والرقابة في "تيار المستقبل" المحامي محمد المراد، المنسق العام للقوات اللبنانية في عكار الدكتور نبيل سركيس، رئيس الكتائب اللبنانية في اقليم الجومة والشفت روبير النشار، ممثل "تيار العزم والسعادة" في عكار محمد الحسين، مسؤول حركة اليسار الديموقراطي في عكار الدكتور بري الأسعد، عضو المجلس الاداري لأوقاف عكار اسامة الزعبي، رئيس اتحاد بلديات الدريب الأوسط عبود مرعب، رئيس اتحاد بلديات وادي خالد الدكتور فادي الأسعد، نائب رئيس اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع الشيخ يحيى الرفاعي، مسؤول الدائرة السياسية في الجماعة الاسلامية - عكار الدكتور كفاح الكسار وأعضاء الدائرة.

وبعد مناقشة الأوضاع العامة، خصوصاً ما يحصل في #سوريا، أصدر المجتمعون بيانا تلاه المحامي محمد المراد قال فيه: "في ظل صمت عربي ودولي غير مسبوق لأبشع جرائم الابادة التي يتعرض لها شعب عربي في مدينة امتدت جذورها في عمق التاريخ، شاهدة لأفظع آلة قتل جماعي ممنهجة في العصر الحديث، على يد نظام أمعن في قتل شعبه وتدمير كل ما أهدى التاريخ لهذه المدينة من إرث حضاري ظل شاهدا على عظمة أعرق مدن العالم. هي #حلب، التي تستصرخ ضمائر الأمم، التي لطالما تغنت بحقوق الإنسان فيها، هي اليوم تنظر إلى أفظع الجرائم بحق الإنسانية من دون أي اعتبار لحرمة دماء الأبرياء أو احترام للطفولة التي اغتال براءتها غياب الضمير العالمي. وبناء عليه فإننا وسط فقدان أي مصطلح يعبر عن هول ما حصل ويحصل في حلب، توجه المجتمعون إلى ما تبقى من ضمائر عند الدول صاحبة القرار، أن يبادروا إلى وقف آلة القتل والدمار، فالظلم لا يولد إلا القهر والدمار والإرهاب، والعدل لا يولد إلا الأمن والامان والاستقرار".

وأوضح أن "المجتمعين يشجبون تقاعس وصمت مجلس الأمن عن القيام بدوره في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين، وكذلك على خرق القانون الدولي الإنساني وميثاق الامم المتحدة الذي تجلى كثيرا في العدوان الحاصل على شعب سوريا، كما يسأل المجتمعون أين هي جامعة الدول العربية مما يحصل في سوريا عموما وحلب خصوصا؟".

وقال: "يستنكر المجتمعون قتل الأبرياء الذين يسقطون على يد أنظمة حكم ومنظمات إرهابية في كل بقعة من بقاع عالمنا العربي الجريح في سوريا والعراق واليمن وليبيا وفلسطين المغتصبة وآخرها التفجير الارهابي الذي طال الكنيسة البطرسية في القاهرة. ويتوجه المجتمعون إلى كل من شارك ولا يزال يشارك في تدعيم آلة الظلم والقهر والدمار وبخاصة ممن ساندوا النظام السوري في إرهابه، وكذلك المنظمات الإرهابية في سوريا، كما يتوجه المجتمعون الى "حزب الله" بالعودة إلى لبنان والكف عن تماديه في المشاركة بعملية القتل والتدمير. ويتوجه المجتمعون إلى جيشنا اللبناني بالتحية والتقدير لدوره في حماية بلدنا من ويلات الحروب والفتن".

وختم: "تمنى المجتمعون في ظل التحديات والأخطار التي تحيط بلبنان، التعاون الجدي من جميع القوى السياسية بالاسراع في إعلان تشكيل الحكومة، تزخيما للعهد الجديد الذي ينتظر منه اللبنانيون أمنا واستقرارا وازدهارا".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard