مهرجان دبي وزّع جوائزه: ردّ اعتبار إلى نضال الايزيديات!

15 كانون الأول 2016 | 16:02

المصدر: "النهار"

"العاصفة السوداء"، أفضل فيلم في دبي.

اختُتمت مساء أمس الدورة الـ١٣ لمهرجان #دبي السينمائي الذي استمر ثمانية أيام من المشاهدة الأكولة والاطلاع الدقيق على برنامج ينطوي على أكثر من ١٥٠ فيلماً عربياً وغير عربي، طويلاً وقصيراً، روائياً ووثائقياً، شغلت النقاد والصحافيين والمشاركين في موعد سنوي بات الحدث السينمائي الأهم في المنطقة. وشهد حفل الختام في مسرح مدينة جميرا توزيع الجوائز للأفلام الفائزة في الأقسام كلها، وتلاه عرض "روغ وان: قصة حرب النجوم" لغاريث ادواردز، أول عمل مستقل ومنفصل عن سلسلة "حرب النجوم". مجموعة من الثوار يخطّطون لسرقة المخططات الخاصة بـ"نجمة الموت"، السلاح الفتاك لامبراطورية المجرّة... طبعاً، كالعادة، يغرق العمل المشغول بموازنة عالية تحت وابل من المؤثرات البصرية والصوتية ليتحوّل الفيلم معها رحلةً إلى عالم الخيال الذي لا يعرف حدوداً. لم تكن الشخصيات حبيسة الشاشة فقط، بل انتقلت إلى الواقع، إذ أنّ البعض في الحضور اختار ارتداء أزياء الشخصيات المفضّلة عنده من "حرب النجوم".

ضمن مسابقة "المهر الطويل"، أرقى الجوائز الممنوحة في "دبي"، فاز "العاصفة السوداء" للعراقي الكردي حسين حسن بجائزة أفضل فيلم روائي، في حين ذهبت جائزة "لجنة التحكيم" إلى اللبنانية إليان الراهب عن "ميّل يا غزيّل"، وفاز "مخدومين" للبناني ماهر أبي سمرا بجائزة "أفضل فيلم غير روائي"، أما محمد حمّاد فأُسنِد جائزة "أفضل مخرج" عن "أخضر يابس". واستحق علي صبحي، الممثل الشاب الذي يقف للمرة الأولى قبالة كاميرا، جائزة "أفضل ممثل" عن دوره في فيلم "علي معزة وابرهيم" للمصري شريف البنداري، فيما نالت زميلته اللبنانية جوليا قصّار جائزة التمثيل النسائي عن دورها في "ربيع" لفاتشيه بولغورجيان. في مسابقة "المهر القصير"، فازت اللبنانية مونيا عقل بجائزة "لجنة التحكيم" عن فيلمها "صبمارين"، فيما نال التونسي مهدي البرصاوي جائزة "أفضل فيلم قصير" عن "خلينا هكا خير".

من الأفلام المتسابقة على "المهر" التي كانت تستحق الفوز بجائزة "أفضل فيلم": "نار من نار" لجورج هاشم، و"علي معزة وابرهيم" لشريف البنداري، إلا أنّ لجنة التحكيم برئاسة المخرجة الألمانية أولريكه أوتينغر، فضّلت مَنْح الجائزة إلى فيلم ذي مضمون سياسي، وهذا ما حصل في "دبي" مراراً خلال السنوات الأخيرة، بحصول أفلام فلسطينية ويمنية على الجائزة الكبرى. فـ"العاصفة السوداء" يتحدّث عن الإيزيديين في العراق. شاب وفتاة كانا يستعدان لزفافهما عندما يهاجم مقاتلو "داعش" قريتهما. تباع الفتيات الإيزيديات ويُعذبن ويُغتصبن. وعندما يعلم العريس بما حدث، ينهار، ثم يبدأ بحثه عنها ليصبح شاهداً على العواقب المأسوية للهجمات على الايزيديين. أما "أخضر يابس" لمحمد حمّاد (جائزة "أفضل مخرج" - الأول له وسبق أن عُرض في لوكارنو)، فيصوّر إيمان، فتاة محافظة وملتزمة تتعرّض لحدث صادم يجعلها تعيد النظر في اقتناعاتها السابقة كلها.

أربعة أفلام لبنانية في المحصّلة وردت على قائمة الجوائز: "ميّل يا غزيّل" لإليان الراهب (جائزة لجنة التحكيم)، يحملنا إلى "الشمبوق"، واحدة من أعلى المناطق الجرديّة في لبنان (مرتفعات عكار)، مسقط هيكل المزارع المسيحي الستيني، وله فيها مطعم ومزرعة. فيلم عن العيش المشترك في ظلّ التوترات الطائفية التي تعيشها المنطقة. "مخدومين" لماهر أبي سمرا، في المقابل، يتناول قضية العمال الأجانب في لبنان، من خلال شخصية زين، صاحب وكالة لتوظيف العاملين وتأمينهم في منازل بيروت.

 

كيف نختار المايوه المناسب لجسمنا؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard