رئيس جنوب السودان: لحوار يشمل كلّ الأطياف

14 كانون الأول 2016 | 18:28

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

دعا رئيس #جنوب_السودان سلفا كير اليوم، الى بدء "حوار وطني" مفتوح للجميع بمن فيهم المعارضون في المنفى يرمي الى ارساء السلام بعد ثلاث سنوات على اندلاع الحرب الاهلية.

وقال كير امام البرلمان: "طالما اني رئيس البلاد لن اسمح بأن تستمر معاناة شعبنا ولن اسمح لهذا البلد بالتفكك".

واضاف: "لترسيخ السلام في بلادنا وتوحيد شعبنا اطلق حوارا وطنيا".
وتابع "ستضمن حكومتنا الامن والحرية لجميع الاطراف المشاركة في الحوار الوطني بمن فيهم اولئك الذين هم حاليا خارج البلاد وبعضهم يعارضون الحكومة".

ويأتي الاعلان في حين يدخل جنوب السودان الخميس عامه الرابع من حرب اوقعت عشرات الاف القتلى وتسببت بنزوح اكثر من ثلاثة ملايين شخص.
وكان النزاع بدأ اثر اندلاع معارك في 15 كانون الاول 2013 بين وحدات متنافسة في الجيش وتأجج بسبب خلافات سياسية-اتنية غذتها العداوة بين كير ونائبه السابق رياك مشار.

وبعد مواجهات عنيفة في تموز في جوبا جراء فشل اتفاق السلام المبرم في آب 2015، فر مشار من البلاد. وفي نهاية ايلول، دعا الى استئناف الكفاح المسلح وانتقل مذذاك الى جنوب افريقيا.

وقال كير: "ادعو كل الذين لا يزالون يحملون السلاح الى التوقف عن هدم منازلهم وبلادهم والانضمام الى الحوار الوطني" داعيا الى "وقف فوري للمعارك".

واضاف: "اصدر اوامر الى كل قوات الامن لدعم الحوار الوطني الموسع والتحقق من انها تؤمن المناخ المناسب لهذا المشروع الوطني".
كما وعد باتخاذ "تدابير جدية" حيال كل من يحاول الترويج للـ"حقد الاتني" ويرفض نبذ العنف.

واختتم كلمته، بطلب "الصفح من مواطنيه عن الاخطاء التي قد يكون ارتكبها".

وهذا الخطاب يتناقض مع اعمال العنف التي استؤنفت في الاسابيع الماضية.
وذكر خبراء في الامم المتحدة مطلع الشهر بأن "تطهيرا اتنيا" جار في عدة مناطق في جنوب السودان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard