الثلث المعطل في الحكومة الثلاثينية

14 كانون الأول 2016 | 14:52

المصدر: "النهار"

أرمان حمصي.

اذا افترضنا ان الحكومة اطلت علينا ثلاثينية فمعنى ذلك ان التسوية التي تم الاتفاق عليها في #الدوحة عام 2008 لا تزال سارية ولم تتم العودة الى منابع الاتفاق الذي صار دستورا بعد الاتفاق عليه في الطائف عام 1989.

فاتفاق الدوحة اسقط بعض مفاعيل الطائف، واعطى فريق 8 اذار ما سمي منه "الثلث الضامن" والذي سمي من فريق 14 اذار "الثلث المعطل" وهو ما ادى الى "اقالة" حكومة الرئيس سعد الحريري بعدما قرر وزراء "الثلث المعطل" تقديم استقالاتهم تزامناً مع دخول الرئيس #الحريري البيت الابيض في واشنطن للقاء الرئيس الاميركي.

واليوم يتكرر المشهد في حكومة ثلاثينية، وكان يمكن تفاديه في حكومة من 24 وزيراً. فالوزراء الشيعة ستة، يضاف اليهم وزير للقومي، ووزير للمردة، وثالث للحزب الديموقراطي اللبناني (طلال ارسلان) ورابع سني تراوح الترجيحات ما بين فيصل كرامي او عبد الرحيم مراد او غيرهما. وبذلك يبلغ عدد هذا الفريق (اي 8 اذار) عشرة وزراء يشكلون الثلث المعطل بعدما اخرج العماد ميشال عون من لعبة هذا الثلث التي كان في اساسها عام 2008. وتحول الثلث المعطل اداة في مواجهته والرئيس سعد الحريري، وهي الخطة التي اعتمدت منذ اليوم الاول لتحجيم العهد، والحد من الانطلاقة القوية التي ارادها عون واراد من خلالها اعادة صلاحيات مفقودة الى الرئاسة الاولى.

المشهد الجامع الذي استخدمه عون في بداية العام 2011 والتقطت صوره في باحة منزله في الرابية، انقلب اليوم (السحر على الساحر) وبات هذه الورقة في يد غيره.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard