صورة اولى لبدء اجلاء المسلحين والمدنيين من شرق حلب... وهذه تفاصيل الاتفاق

13 كانون الأول 2016 | 23:35

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

من المتوقع ان يبدأ خلال ساعات الصباح الاولى من يوم الاربعاء اجلاء الآلاف من مقاتلي المعارضة والمدنيين من شرق #حلب، بموجب اتفاق تم التوصل اليه برعاية روسية تركية في عملية من شأنها ان تنهي وجود الفصائل في المدينة وتشكل اكبر خسائرها منذ بدء النزاع.



واكد كل من #روسيا و#تركيا والفصائل المعارضة التوصل الى الاتفاق، بعد ساعات على ابداء الامم المتحدة خشيتها من تقارير وصفتها بالموثوقة تتهم قوات النظام بقتل عشرات المدنيين بشكل اعتباطي، بينهم نساء واطفال، في المدينة.
وقال ياسر اليوسف عضو المكتب السياسي في حركة نور الدين الزنكي المعارضة لفرانس برس "تم التوصل الى اتفاق لاخلاء اهالي حلب المدنيين والجرحى والمسلحين بسلاحهم الخفيف من الاحياء المحاصرة في شرق حلب".
وسيتوجه هؤلاء، على حد قوله، الى ريف حلب الغربي ومحافظة ادلب (شمال غرب) الواقعين تحت سيطرة الفصائل المقاتلة.
ويتضمن الاتفاق وفق اليوسف "اجلاء المدنيين والجرحى خلال الدفعة الاولى، ومن بعدهم يخرج المقاتلون بسلاحهم الخفيف، على ان يبدأ تطبيقه خلال ساعات".
واكد مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن ان عملية الاجلاء ستبدأ عند الساعة الخامسة صباح الاربعاء.
وشاهد مصور فرانس برس في حي صلاح الدين الذي من المقرر ان تتم عملية الاجلاء عبره بضع حافلات خضراء متوقفة بانتظار بدء تنفيذ الاتفاق.
وتم التوصل الى الاتفاق "برعاية روسية تركية"، وفق اليوسف.
وتعد روسيا ابرز حلفاء النظام السوري وتقدم له منذ بدء النزاع دعما سياسيا ودبلوماسيا واقتصاديا، اما انقرة فتعتبر من ابرز داعمي المعارضة السورية.
واكد السفير #الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين من مقر الامم المتحدة في نيويورك، التوصل الى اتفاق مع الحكومة السورية لاجلاء المقاتلين المعارضين، موضحا ان عملية الاجلاء قد تتم "خلال الساعات القليلة المقبلة".

واكدت #انقرة بدورها الاتفاق. وقال المتحدث باسم الخارجية التركية حسين موفتو اوغلو انه ينص على اجلاء المدنيين ثم المقاتلين.
واضاف "برغم اننا راضون عن الخطوة التي تم التوصل اليها اليوم لضمان وقف لاطلاق النار، علينا ان نبقى يقظين بسبب الوضع الهش الذي نشهد عليه".
وبحسب تشوركين فان "المعارك حول حلب الشرقية انتهت".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard