"شكسبير إن حكى"... خليط بين الفصحى والعامية في LAU

13 كانون الأول 2016 | 11:05

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

أقامت الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) أمسية بعنوان "شكسبير إن حكى"، لمناسبة مرور 400 سنة على غياب شكسبير، على خشبة مسرح غلبانكيان - حرم بيروت، في حضور الرئيس حسين الحسيني، رئيس الجامعة جوزف جبرا وفاعليات.

وجمع العرض الممثلين رفعت طربيه، الممثل رفيق ريمون جبارة وتلميذ منير أبو دبس وصاحب الحضور المميز، ميراي معلوف التي امتدت مسيرتها بين منير أبو دبس وبيتر بروك، والمخرج جلال خوري الذي لم يفقد شغفه الدائم بالمسرح.

تخلل البرنامج مقتطفات من مونولوغات وحوارات من أهم أعمال شكسبير مثل "روميو وجولييت"، "كوميديا الأغلاط"، "الملك لير"، "ريتشارد الثالث"، "حلم ليلة صيف" و"العاصفة" اداها الممثلان وربط بينها شكسبير شخصيا الذي لعبه جلال.

يذكر أن انطلاقة هذا العمل المسرحي كانت في مهرجان البستان وجاء نص هذه المسرحية الممتدة لساعة وعشر دقائق على شكل خليط ما بين اللغة العربية الفصحى والعامية، ما جعلها أكثر مرونة وقربا من إدراك الجمهور.

"شكسبير إن حكى" عمل مسرحي متقن على مستويات عدة، أهمها براعة تمثيل كل من طربيه ومعلوف واستحواذهم على انتباه الجمهور وتقديم عمل متكامل في أرقى تجلياته.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard