راغب علامة "المخلّص" لا وزير ولا نائب... ماذا قال لـ"النهار" عن جاره الحريري؟

12 كانون الأول 2016 | 13:48

المصدر: "النهار"

في بهو أحد الفنادق في العاصمة بيروت، كان اللقاء مع الفنان #راغب_علامة. بالزّي الرياضي ومن دون أي مرافقة وانضمام ابنه خالد لاحقاً، وفي الزاوية التي اختارها كانت دردشة صريحة لـ"النهار" مع علامة، من الفن إلى عالم السياسة فالعائلة والمهنة والتفاصيل الشخصية.

الرياضة بالنسبة إلى هذا النجم "صلاة" لا يقطعها، ويتّبع نظاماً صحياً في غذائه، ولدى سؤاله عن عمره يأتي الجواب مرفقاً بابتسامة، فطلب من النادل سلطة الفواكه، ورد: "هكذا أحافظ على شبابي".

 

علامة "الوزير" و"النائب"

ومن دون أي مقدمة دخلنا في الشق السياسي، "ستكون وزيراً أو نائباً؟" يجيب: "ليس من أهدافي أن أكون نائباً، وطموحي أن نصنع وطناً وننتفض على منطق الصفقات والكذب والسيطرة المذهبية وفق منطق أنت ضدّي وأنا ضدّك"، معتبراً انّ "الانقسامات ستبقى عائقاً إلى أن يتغير قانون الانتخاب ويعود هناك رأس للدولة يكون له كلمة". ويسأل: "لماذا لا يعيدوا صلاحيات رئاسة الجمهورية وتكون الرئاسة مداورة؟".

يؤكد علامة أنه لن يستسلم لهذا الواقع "لأنني لا أريد ان أكون ضمن اللعبة، بل ان أنتفض وأساهم في تأسيس وطن وعدم الكذب على المواطن". وعلى الرغم من العلاقات التي تربطه بشريحة واسعة من السياسيين من مختلف الأطراف، فعلامة يرى أن "الزعيم في لبنان لا يخدم طائفته بل نفسه".

راغب مواطن غاضب من غياب العدل الاجتماعي والفساد والتزوير، وعلى الرغم مما تردد في السابق فإنه لا يطمح إلى أن يكون وزيراً، ويوضح: "طُرح اسمي من جهات سياسية، ولست أنا مَن يطرح نفسه. وأؤكد أنه لو سئلت اليوم ان أكون وزيراً فهذا يعني انني سأقدم تضحية في عملي وعائلتي ودخلي حتى أكون في مكان أُصلح فيه بعض الأمور في القطاع في لبنان الذي طالما كان رهينة للطائفية والمذهبية. لكنني أعتقد أنه ليس من مصلحة الزعماء السياسيين أن يكون هناك شخص مثلي يحظى باحترام الناس ويوصف من قبلهم بالمخلص".

 

صداقاته مع السياسيين

يقع منزل علامة في منطقة أمنية لأنه ملاصق لمنزل الرئيس سعد #الحريري، ومسرور لأنّ "جاره من أطيب الناس"، ويقول: "تربطني صداقة بآل الحريري والرئيس سعد، منذ أكثر من 20 سنة وأعتز بهذه الصداقة على المستوى الشخصي". يتابع: "أحترم ما يقوم به الرئيس الحريري من تشكيل للحكومة واستقباله العديد من الناس، ولا أزوره في الوقت الراهن لأنّ زيارتي قد توضع ضمن إطار الطمع في منصب ما، وأفضّل أن ألتقي به بعد التشكيل لأٌقدّم له التهانئ".

عندما يلتقي علامة الحريري يحرص على أن يقول له ما لا يسمعه الأخير كثيراً، ويقول: "آرائي تكون مختلفة عن الملتزمين معه سياسياً، وأدعوه دائماً إلى الانفتاح الذي هو شخصياً ليس بعيداً منه كما كان والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري في تواصله مع كل الجهات القريبة البعيدة. أتحدث مع الرئيس الحريري على مبدأ "صديقك من صدقك ليس من صدّقك" وهو من النوع الذي يحب ان يسمع".

"السوشال ميديا"

تربط علامة علاقة مع مختلف السياسيين وهي تشبه علاقاته مع الفنانين التي لا تصل في غالبيتها إلى "حدّ الصداقة". وهو صوّر أخيراً حلقة ضمن برنامج الفنانة شيرين عبد الوهاب "شيري استوديو" وانتقد تعامل وسائل اعلام مع الصورة التي نشرت له مع عبد الوهاب والممثلة التونسية هند صبري، ويقول: "رداً على ما قيل عن تسريب السيلفي، أوضح أنّ الفنانة شيرين هي من التقطها".

يبدو أنّ علامة ممتعض من توظيف وسائل التواصل الاجتماعي للتسبب في أذية الفنان، ويصف بعض مستخدميها بأنهم "يعانون أمراضاً نفسية". ويستحضر عملية ربط وجوده الدائم في الأماكن التي تحصل فيها أحداث أمنية ويقول: "كنت في مدينة نيس الفرنسية عندما وقع الهجوم و"دعس" سائق شاحنة مجموعة من الناس كانوا يتجولون في الشارع ونشرت حينها صورة من مدينة نيس على حسابي قبل وقوع الهجوم، وفور حدوثه سارعت إلى طمأنة جمهوري وقلت حينها أنني بعيد 15 دقيقة عن المكان".

يتابع: "حتى عندما وقع التفجير في منطقة بئر حسن، الجميع يعلم أن مكتبي موجود هناك والانفجار وقع عن مسافة 50 مترا ووجهت حينها كلمة ضد الارهاب مع العلم أنني كنت خارج لبنان"، ويعلق قائلاً: "لست من الأشخاص المستعدين أن يسمعوا "الهبل" وأتخلص من هؤلاء الحاقدين بـ "Block".

كما توجّه علامة إلى بعض الاعلاميين الذين يطلّون عبر شاشة التلفزيون من دون ان يسمّيهم وقال: "هناك مقدمو برامج يطلون عبر الشاشات ويقررون أن "يتهضمنوا"، وهم أصبحوا "تقال الدم مدري شو آخدين قبل ما يطلعو عالتلفزيون"، هؤلاء الذين نصّبوا لأنفسهم صفة "الهضامة" يريدون التهكّم على الناس المحترمة، بماذا ترد عليهم؟ تضحك عليهم او تضحك لهم؟".

 

راغب والعائلة

راغب علامة الزوج والأب هو رجل وأب العائلة، علاقة تبادل آراء تحكم أي قرار يتخذ في منزله والقرار النهائي يعود إليه، يقول: "جيهان تلعب دور المرأة والزوجة التي تسمع كلمة زوجها وأنا فخور بعائلتي". ويؤكد أنّ نجله خالد مهتم بدراسته في الجامعة وأهدافه بعيدة من الفن، وعندما يشاركني في الغناء في أي مناسبة فهي من باب الاستمتاع، ولو أراد ابني ان يحترف الغناء، الذي كنت أتمنى لو أنه أراد، لقدمت له الدعم الكامل وأنا اليوم أساعده في المكان الذي يحلم فيه بعيداً من الفن".

مشاريع راغب علامة

نسأل راغب عن "أراب أيدل"، فيفضّل عدم التطرق اليه على اعتبار أنه أصبح موضوعاً قديماً: "عندما انسحبت من البرنامج علمت ماذا فعلت".
كما ردّ على ما نسب إليه في أحد المواقع بأنه شارك في إعلان لأحد المنتجعات المصرية التي تبيّن أنه منتجع وهمي وقال: "لا علاقة لي بهذا، تم الاتفاق معي على الإعلان ولا دخل لي في تفاصيل هذا المشروع، "الهبل زايد في هذه الأيام".

ماذا عن التمثيل بعد دخول عدد من الفنانين إلى هذا العالم، يكشف علامة بأنه تلقى عروضاً كثيرة ولكنه قابلها بالرفض: "لا يعني لي، لا أرى نفسي قادرا على الالتزام بتصوير عمل مدته شهرين، وعندما أصوّر فيديو كليباً أنتظر بفارغ الصبر موعد انتهائه، حتى أنني أحتفل".

جمهور علامة على موعد مع ألبوم جديد في السنة 2017 يحمل عدداً منوّعاً من الأغنيات، على الرغم من عدم تحبيذه أسلوب طرح الألبومات مفضلاً الأغنية المنفردة، غير أنه أصبح في عهدته عدد من الأغنيات التي فضل جمعها في ألبوم.

أول أغنية من الألبوم هي "تركني لحالي" التي سجلها في اليونان من كلمات طوني أبي كرم وألحان اليوناني كرياكوس ستصدر بعد رأس السنة. هي أغنية تشبه رومانسيات راغب علامة وستصوّر على طريقة الفيديو كليب في اليونان، ويقول عنها: "هي اهداء إلى النساء، قمت بما قام به الشاعر نزار قباني عندما كتب للمرأة، وأنا أغني بمشاعر رجل مكسور يحب كثيراً ومعطاء بالحب وانفصل عن حبيبته".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard