إحذروا قصور القلب القاتل

7 كانون الأول 2016 | 16:01

المصدر: "النهار"

يصيب مرض قصور القلب اكثر من 60 مليون شخص حول العالم، وهو حالة خطيرة ومزمنة تحدث عندما لا يكون القلب قادرا على ضخ قدر كاف من الدم لتلبية حاجات الجسم. والمشكلة ان المرضى لا يخشون من الاصابة به على الرغم من خطورته، وبحسب الاحصاءات تخاف الغالبية من الجلطات وحالات السرطان الصعبة والازمات القلبية اكثر من قصور القلب الذي سيصيب شخصاً من 5 فوق سن الاربعين، ويصاب سكان منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بالقصور عند متوسط اعمار يقل عشر اعوام عنه في الغرب، كما سيتوفى شخص من اثنين من المصابين بالقصور الموجودين في المستشفيات لتلقي العلاج. من هنا برزت الحاجة الى "تحديد الاولويات الرئيسية لمعالجة مرض القلب المنسي"، فكان لقاء علمي دعت اليه "نوفارتيس" شارك فيه خبراء اقليمون لاطلاق تحالف منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا لمكافحة قصور القلب.
ووضع المشاركون خارطة طريق لمكافحة المرض وتخطي تحديات العلاج وتحدثوا عن ابرز الاسباب المؤدية الى القصور وهي ارتفاع ضغط الدم، السكري، وشحوم الدم، التدخين، وتعاطي المخدرات على انواعها، السمنة، ومرض الشريان التاجي. ومن اعراض المرض التعب الشديد وزيادة في الوزن وتسارع ضربات القلب وضيق التنفس وتورم الساقين او الكاحلين والبطن والغثيان.
وتحدث المدير الاداري للخدمات لشركة "هيلث بوليسي بارتنرشب" اد هاردينج عن التحديات ومنها مشكلة في النظام الصحي المستدام سواء بسبب المريض ام بسبب النظام الصحي، وعن ابرز المشكلات التي يواجهها المريض ومنها غياب الوقاية والتشخيص السليم، والعناية الفعّالة داخل المستشفى بعد الخروج منها. وعن الدور المطلوب من الحكومات وقادة النظام الصحي وهو التحرك سريعا، واعتبار قصور القلب مشكلة أساسية والاهتمام ببنك للمعلومات والقيام بالأبحاث وتقديم الدعم المريض من خلال تثقيفه، وتشخيص جيد وسريع مع اعتماد خارطة طريق للعلاج وتوفير المتابعة للمريض.
وتحدث عن الحاجة الى احصاءات محلية لكل بلد في المنطقة على صعيد قصور القلب لمعرفة خصوصيات المرض حيث يشير عدد من الدراسات الى ان المصابون به عمرهم اصغر ب 10 سنوات من المرضى الآخرين.
وتحدث المشاركون عن الضغط النفسي وعلاقته بقصور القلب، واهمية الوقاية والتثقيف الصحي لمقدمي الرعاية الصحية وللاهل وللمريض كي يتمكن من ادارة مرضه بشكل أفضل فيقل الدخول الى المستشفى، وكذلك تثقيف المجتمع عن المرض واخطاره مع تعميم الوقاية خصوصا عند الذين هم عرضة للاصابة. وشددوا على اهمية التشخيص السليم وهو نصف الطريق الى العلاج لمعرفة المشكلة والتعامل اليومي مع هذا المرض علميا اي تقديم العلاج الفعال، وتوعويا لأن العبء الأكبر هو تواصل المريض مع طبيبه ليصل الى بر الأمان.
وعلى الرغم من استخدام الأدوية والاجهزة المتطورة، تبقى التوعية هي الأهم، وابرزها علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري وغيرها من العوامل التي تؤدي الى قصور القلب. وعن وظيفة العضلة قالوا انها في بعض الحالات تعود الى عملها وفي بعض الحالات تستقر، وفي حالات اخرى تتدهور وأحياناً يحتاج المريض الى زرع قلب ومن هنا أهمية وهب الأعضاء، ولكن من الضروري الا يصل المريض الى هذه المرحلة.
وعن دور الممرضات قالت للـ "النهار" المتخصصة في تمريض قصور القلب انجيلا مسّوح المشاركة في المؤتمر: "ينقصنا العديد من التخصص في مجال عضلة القلب اذ لا كليات تمريض تدرس الماجيستير في اختصاصات محددة، حتى الأبحاث التي تقدمها الممرضات معظمها من لبنان الدولة الرائدة في المنطقة العربية. في أطروحتي ابحث عن ممرضات يعين خصوصية مرض قصور القلب فلا اجد.
نصف علاج مشكلة قصور العضلة هو تعامل المريض السليم مع مرضه، والتعمق في الأبحاث لأننا الى اليوم لا زلنا لا نعرف لماذا يتحسن المريض وآخر لا يتحسن، من هنا أهمية الخصوصية العلمية والطبية لمناطقنا". وعن تجربة الممرضات اشارت الى ان "هناك العديد من المحاولات وفي لبنان لانشاء فريق طبي متخصص بعلاج عضلة القلب من أطباء وممرضات واختصاصيات تغذية وغيرها وسوياً نحدد كيفية العلاج ومن هنا الحاجة الى ممرضات متخصصات. وعلى الرغم من العلاجات الحديثة تبقى نسبة الوفاة مرتفعة في المنطقة، والشفاء الكامل قليل وتمنيات ان يبدأ الوعي عن مرض يقتل اكثر من السرطان".
وشددت على أهمية إدارة المريض لمرضه والاعتماد على نفسه في اكتشاف الأعراض وعلاجها، وتمنت وجود سجل وطني عن المرض يمكّن الباحثين فيما بعد من شخصنة العلاج واعتماد ارشادات صحية تشبّه خصوصية المرض والتعامل معه في منطقتنا.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard