الوحشية في جنوب السودان: حامل فقدت جنينها... اغتصبها 7 جنود!

2 كانون الأول 2016 | 19:05

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

(أ ف ب).

قال محققون في #الأمم_المتحدة إن جنودا من #جنوب_السودان اغتصبوا امرأة مسنّة وفقدت سيدة حامل جنينها بعد إقدام سبعة جنود على اغتصابها.

وعرض محققون في قضايا حقوق الإنسان بالأمم المتحدة الشهادات اليوم، قائلين إن الهجمات الوحشية المتزايدة على النساء باتت جزءا متمما لعمليات تطهير عرقي متزايدة. وقالوا إن العنف قد يتحول إلى إبادة جماعية.

وقالت رئيسة لجنة الأمم المتحدة المستقلة عن حقوق الإنسان ياسمين سوكا: "اتساع نطاق الاغتصاب الجماعي لنساء مدنيات والأسلوب الشنيع للاغتصاب من رجال مسلحين يتبعون كل الأطراف كلها أمور بشعة تماما".

وأضافت: "النساء يتحملن وطأة هذه الحرب ومعهن أطفالهن... الاغتصاب واحدة من الأدوات التي تستخدم في التطهير العرقي".

واستقل جنوب السودان في العام 2011 وشهد فترة هدوء محدودة قبل نشوب توترات عرقية وسط مزاعم بعمليات فساد واسعة النطاق.

وقالت سوكا إن نساء من مختلف أنحاء جنوب السودان تعرضن للاسترقاق الجنسي وبعضهن ربطن بالأشجار أو جرى اغتصابهن أو قام جنود بنقلهن من منزل لآخر. وأضافت أن المتمردين ارتكبوا فظائع أيضا.

وقال كينيث سكوت المدعي العام السابق وزميل سوكا في فريق التحقيق إن مسؤولي الحكومة والقادة الميدانيين لكل الأطراف عليهم التزام قانوني بمنع الجنود من ترويع المدنيين.

وأضاف: "القادة والضباط سيحاسبون على إخفاقهم في القيام بمهامهم في القيادة والضبط"، محذرا من أن الفشل في منع الأعمال الوحشية سيقود لمقاضاتهم.
ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين في جنوب السودان للتعليق على نتائج التحقيق لكن كير أبلغ "رويترز" الخميس، بأن بلاده لا تشهد تطهيرا عرقيا. ونفى الجيش مرارا استهداف المدنيين.

وقال سكوت إن الحكومة لم يصدر عنها "أي رد فعل" تقريبا على ما خلصت إليه اللجنة من نتائج.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard