التقرير الأسبوعي لبنك عوده... ظهور بعض الطلب على الليرة في سوق القطع

2 كانون الأول 2016 | 17:33

بينما لا تزال التعقيدات الحقائبية تعترض ولادة الحكومة، شهدت الأسواق المالية اللبنانية انخفاضاً في الأسعار في سوق الأسهم وسط ارتفاع في أحجام التداول، في حين سجل متوسط الهامش في سوق سندات الأوروبوند اتساعاً طفيفاً، وتراجع قليلاً سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك إثر ظهور بعض التحويلات لصالح الليرة، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، ازداد حجم النشاط في سوق الأسهم بنسبة 56% بالمقارنة مع الأسبوع السابق ليبلغ 15 مليون دولارتضاف إليه عمليات خارج الردهة بقيمة 60 مليون دولار، بينما تراجع مؤشر الأسعار بنسبة 1.4%إثر تراجع أسعار أسهم "سوليدير" وأسعار بعض الأسهم المصرفية. وعلى صعيد سوق سندات الأوروبوند، لا زال ارتفاع المردود على سندات الخزينة الأميركية يلقي بثقله على أداء السوق، إذ واصل المردود اللبناني منحاه التصاعديبينما اقتصر اتساع متوسط الهامش على 4 نقاط أساس ليقفل على 467 نقطة أساس.أما هامش مقايضة المخاطر الائتمانية لخمس سنوات فتقلص بمقدار 20 نقطة أساس ليبلغ 570-550 نقطة أساس. وفي ما يتعلق بسوق القطع، ظل النشاط متوازناً بينما تراجع قليلاً سعر تداول الدولار بين المصارف اللبنانيةليبلغ 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل. إثر ظهور بعض العروض على الدولار كما تجري العادة مع نهاية كل شهر لسداد رواتب الموظفين.

الأسواق

في سوق النقد:ظلمعدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً على 3% هذا الأسبوع وسط توافر مريح للسيولة بالليرة في سوق النقد.هذا وقد أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنانللأسبوع المنتهي في 17تشرين الثاني 2016 أن الودائع المصرفية المقيمة واصلت ارتفاعها للأسبوع الثالث على التواليبقيمة379 مليار ليرة، نتيجة نمو الودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 303 مليار ليرة (أي ما يعادل 201 مليون دولار) وزيادةالودائع بالليرة بقيمة 76 مليار ليرة. في هذا السياق، اتسعت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع (M4) بقيمة 267 مليار ليرة وسط تراجع في حجم النقد المتداول بقيمة 129 مليار ليرة وارتفاع طفيف في محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 17 مليار ليرة. ويقارن هذا الاتساع في الكتلة النقدية (M4) مع متوسط نمو أسبوعي بقيمة 165 مليار ليرة منذ بداية العام 2016.

في سوق سندات الخزينة:أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 24تشرين الثاني 2016 أن الاكتتابات الأسبوعية بلغت476 مليار ليرة وتوزعت كالتالي: 61مليار ليرة في فئة الستة أشهرو174 مليار ليرة في فئة السنتين و241 مليار ليرة في فئة العشر سنوات. في المقابل، سجلت استحقاقات أسبوعية بقيمة 170 مليار ليرة، مما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 306 مليار ليرة خلال الأسبوع.كما أظهرت نتائج المناقصات بتاريخ 1كانون الأول 2016 أن مصرف لبنانسمح للمتعاملين الاكتتاب بنسبة43.2% من طروحاتهم في فئة الثلاثة أشهر وبنسبة 46.6% في فئة السنة وبنسبة 4.6% في فئة الخمس سنوات.
في سوق القطع:تراجع قليلاً سعر تداول الدولار داخل سوق الإنتربنك من 1514 ل.ل.-1515 ل.ل. في الأسبوع السابق إلى 1514 ل.ل.-1514.50 ل.ل. هذا الأسبوع وسط ظهور بعض العرض على العملة الخضراء في نهاية شهر تشرين الثاني لدفع رواتب الموظفين، بينما استمر الطلب التجاري على العملات الأجنبية وبقي مصرف لبنان خارج السوق. في موازاة ذلك، أظهرت ميزانية مصرف لبنان نصف الشهرية الأخيرة المنتهية في 30 تشرين الثاني 2016 أن الموجودات الخارجية تراجعت بقيمة 308 مليون دولار خلال النصف الثاني من تشرين الثاني 2016 لتبلغ 40.3 مليار دولار في نهايةالشهر. في هذا السياق، غطت الموجودات الخارجية تغطي 74.8% من الكتلة النقدية بالليرة، علماً أن هذه التغطية ترتفع إلى 95.1% لدى احتساب احتياطيات الذهب المقدرة قيمتها بنحو 10.9 مليار دولار في نهاية تشرين الثاني 2016، مما يسلط الضوء على قدرة المركزي على الحفاظ على استقرار سعر الصرف وتلبية الطلب على العملات الأجنبية.

في سوق الأسهم: بلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 15.0 مليون دولار هذا الأسبوع إضافة إلى عمليات خارجة الردهة على أسهم "بنك عوده العادية" بقيمة 60.0 مليون دولار. ويقارن حجم التداول هذا الأسبوع مع تداول بقيمة 9.6 مليون دولار في الأسبوع السابق ومتوسط قيمة تداول أسبوعي بقيمة 17.5 مليون دولار منذ بداية العام 2016. وعلى صعيد الأسعار، تراجعمؤشر الأسعار بنسبة 1.4% ليقفل على 107.86. في التفاصيل،كانت أسهم "البنك اللبناني للتجارة" العادية الخاسر الأكبر لهذا الأسبوع بانخفاض في أسعارها نسبته 41.4% لتقفل على 0.99 دولار إثر عمليات تبادل، بينما كانت أسهم بنك لبنان والمهجر العادية الرابح الأكبر بارتفاع في أسعارها نسبته 1.0% إلى 10.30 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند:استمر العرض الأجنبي هذا الأسبوع وواصلت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية تراجعها، متبعة المنحى التنازلي لسندات الخزينة الأميركيةإثر التوقع بأن يرفع البنك الفيدرالي الأميركي معدل الفائدة الأساسي في 14 كانون الأول 2016. في التفاصيل، قام المتعاملون الأجانب بعرض أوراقهم التي تستحق في تشرين الثاني 2018، تشرين الثاني 2019، آذار 2020، نيسان 2021، تشرين الثاني 2027، تشرين الثاني 2028 وشباط 2030، والذي قام المتعاملون المحليون بتلبيته. في هذا السياق، ارتفع متوسط المردود اللبناني بمقدار 7نقاط أساس إلى 6.59% في حين اتسع متوسط الهامش بمقدار 4 نقاط أساس إلى467 نقطة أساس وسط ارتفاع أكبر في المردود اللبناني من المردود على سندات الخزينة الأميركية. أما هامش مقايضة المخاطر الائتمانيةلخمس سنواتفتقلص من 590-570 نقطة أساس في الأسبوع السابق إلى 570-550 نقطة أساس هذا الأسبوع.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard