كولومبيا تطوي صفحة النزاع... البرلمان يصادق على السلام مع "فارك"

1 كانون الأول 2016 | 12:13

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

صادقت #كولومبيا على اتفاق السلام الجديد مع متمردي "القوات المسلحة لثورية الكولومبية" (فارك) الذي يطوي صفحة نزاع دام استمر اكثر من نصف قرن، واعيد التفاوض حوله لادراج مقترحات للمعارضة على اثر رفضه في استفتاء في تشرين الاول.

واعلن مجلس النواب وسط تصفيق الحضور وهتافاتهم انه "تمت الموافقة على اقتراح المصادقة على اتفاق السلام"، مشيرا الى ان النص اقر بـ130 صوتا مقابل صفر.

ومن اصل 166 نائبا يتألف منهم المجلس، صوت النواب الـ130 الذين حضروا الجلسة بالاجماع على الاتفاق الذي وقعته الحكومة مع الحركة الماركسية المتمردة في 24 تشرين الثاني بهدف انهاء نزاع مسلح مستمر منذ اكثر من نصف قرن.

وتم ذلك بعد تعديل النص للاخذ باقتراحات المعارضة بعد رفض النص الاصلي في استفتاء في الثاني من تشرين الاول.
ورحب الرئيس خوان مانويل سانتوس باقرار الاتفاق، مؤكدا انه "ممتن للكونغرس على هذا الدعم التاريخي لأمل الكولومبيين بالسلام".
وكانت نسخة اولى من هذا الاتفاق الذي يقع في 300 صفحة، وقعت في 26 ايلول ورفضت في استفتاء الثاني من تشرين الاول بنسبة متناع قياسية بلغت 62 بالمئة وتقدم رافضي الاتفاق بحوالى خمسين الف صوت.

لحظة التصويت على النص غادر القاعة جميع نواب "الوسط الديموقراطي" الحزب اليميني المعارض بقيادة الرئيس السابق الفارو اوريبي، في تكرار للخطوة التي اقدم عليها زملاؤهم في مجلس الشيوخ مساء الثلثاء لحظة التصويت على الاتفاق.
واكد هؤلاء البرلمانيون انه "لا يمكنهم ان يحلوا محل" الرأي الذي عبر عنه الاستفتاء.

ووافق مجلس الشيوخ بـ75 صوتا مقابل صفر على الاتفاق الذي راجعه ووقعه الرئيس سانتوس والقائد الاعلى "لفارك" رودريغو لوندونو المعروف باسمه الحركي "تيموشنكو".

وقال كبير مفاوضي الحكومة لاتفاق السلام اومبرتو ديلا كالي ان "الوضع الحالي لوقف اطلاق النار وقبل اعادة تجميع المقاتلين هش"، داعيا الى المصادقة على الاتفاق لتجنب اعمال عنف جديدة بعد مقتل اثنين من عناصر الحركة واغتيال قادة مجموعات اجتماعية منذ دخول الاتفاق حيز التنفيذ في 29 آب.

وترفض المعارضة التي تطالب باستفتاء جديد ولا تريد تصويتا في البرلمان، خصوصا "الافلات التام من العقاب" الذي سيحظى به المتمردون بموجب هذا الاتفاق وامكان مشاركة بعض الذين ارتكبوا جرائم خطيرة في الحياة السياسية قبل انتهاء عقوباتهم.

وتجمع امام البرلمان متظاهرون يرفعون لافتات ويرددون شعارات مع الاتفاق او ضده، مما يدل على الاستقطاب حول هذه القضية في البلاد. واضطر شرطيون للتدخل الاربعاء لتجنب صدامات بين المعسكرين.
وبعد مصادقة البرلمان على الاتفاق، بات عليه اصدار القوانين المتعلقة بتطبيقه بدأ بعفو عن المتمردين ليتاح لهم الانتقال الى المناطق التي سيسلمون فيها اسلحتهم باشراف الامم المتحدة.

وقال سانتوس ان الخميس "هو يوم البداية اي انه خلال خمسة ايام سيبدأ نقل كل اعضاء #فارك الى المناطق الانتقالية"، مؤكدا انه يأمل في التوصل الى "سلام كامل" عبر التفاوض مع "جيش التحرير الوطني" حركة التمرد التي ما زالت ناشطة وتضم نحو 1500 مقاتل.

وحول هذه القضية، اعلنت الحكومة الكولومبية الاربعاء ان المفاوضات مع هؤلاء المتمردين لتحديد بدء المحادثات الرسمية ستستأنف في العاشر من كانون الثاني.

واسفر النزاع المسلح بين الجيش ومتمردي "فارك" منذ اكثر من نصف قرن عن اكثر من 260 الف قتيل واكثر من 60 الف مفقود و6،9 ملايين مهجر. وقد تورطت فيه حوالى ثلاثين مجموعة يسارية وقوات يمينية متطرفة والجيش.

وتقديرا لجهوده في التوصل الى الاتفاق، منح الرئيس سانتوس جائزة نوبل للسلام هذه السنة التي اهداها الى "كل الكولومبيين وخصوصا الملايين من ضحايا" النزاع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard