"اذهبي إلى بلدك"... "بريكست" وراء الاعتداءات العنصرية في بريطانيا؟

1 كانون الأول 2016 | 11:19

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

كشفت دراسة نشرت نتائجها اليوم، ان الحملة من اجل الخروج من التكتل الاوروبي وراء الاعتداءات العنصرية التي تشهدها #بريطانيا منذ الاستفتاء على عضوية البلاد في #الاتحاد_الاوروبي.

فقد سجلت الشرطة البريطانية ارتفاعا في الاعتداءات العنصرية في الايام التي تلت الاستفتاء في 23 حزيران والحملة التي سبقته وتركزت الى حد كبير على قضايا الهجرة.

وحلل معهد العلاقات العرقية 134 حادثا عنصريا نقلته وسائل الاعلام خلال الشهر الذي تلى الاستفتاء. و51 من هذه الحوادث مرتبطة بالتحديد بالاستفتاء او بالحملة.

وقال التقرير ان رجلا سئل ما اذا كان من مواطني الاتحاد الاوروبي، قيل له "عد الى بلدك". واضاف ان رجلا قال لسيدة من اوروبا الشرقية: "اذهبي الى بلدك. صوتنا لترحلي. سيكون عليك مغادرة البلاد بسرعة".

وتعرض مؤيدو البقاء في الاتحاد ايضا لاعمال عنف مماثلة.

وقال المعهد ان المعتدي كان في 93 من هذه الحوادث بريطانيا ابيض وفي 39 حالة انتماؤه الاتني مجهول وفي حالتين كان اسود.

واضاف ان جذور هذه الاعتداءات العنصرية بعد الاستفتاء تعود الى سياسات الحكومات المحافظة والعمالية على حد سواء، وكذلك معالجة وسائل الاعلام البريطانية لقضايا الهجرة.

وقال المعهد "نفترض ان هذه الجرائم العنصرية هي نتيجة مباشرة للمعالجة السياسية لقضايا مثل العرق والديانة والهجرة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard