التشاؤم والغضب وسيلتان للنجاح

عندما نتحدث عن النجاح تتكون في رأس الجميع صورة الشخص الذي يبتسم إلى كل شيء، ويبتسم أيضاً إلى الحياة. يذهب عدد كبير من المرؤوسين إلى توظيف خبراء السعادة في شركاتهم وفقاً لما نقل موقع terrafemina.fr . لا ترتسم فكرة نجاح الشخص الذي يرى نصف الكوب فارغاً في المخيلة الجماعية. يعتبر البعض أن الأشخاص ذوي الطباع الغريبة، محبطون إضافة إلى أنهم يفتقدون للحوافز، ولا يؤمنون سوى بالفشل. وأشار الباحث الهولندي ماتهجيس باس إلى أن المتشائمين يتمتعون بمفاتيح النجاح في الحياة.

حوّل قلقك إلى إبداع
أجرى الباحث باس دراسة واسعة على طلابه. في البداية، طلب من نصف المجموعة تذكر شيء تسبب لهم بالأذى من ثم تدوين تقرير عن الأمر على ورقة وتقديمه. أما الجزء الآخر من المجموعة فطلب منه باس تذكر لحظة حزينة، ثم حل المشكلة ووضع الحلول المختلفة لها. وتوصل في نهاية المطاف إلى استنتاج حقيقة غريبة بعض الشيء، وهي أن أولئك الغاضبين قدموا مزيداً من الأفكار عن الآخرين. من خلال توقع الأسوأ، حول المتشائمون والغاضبون معاناتهم إلى طاقة تساهم في تحقيق النجاح. هذا هو ما يسمى بـ "التشاؤم الدفاعي". يميل هؤلاء إلى الاستعداد لأي طارئ وعادة ما تكون الأمور التي يتوقعونها مريعة للغاية. يحصل ذلك حتى لو تمكن هؤلاء من تخطي العقبة ذاتها في الماضي. على سبيل المثال، عندما يقترب المتشائمون من تقديم عرض شفهي يميلون إلى تصور مجموعة من السيناريوات الكارثية. على سبيل المثال، يخافون من التعثر أمام الجمهور، نسيان النقاط التي يجب التركيز عليها، الوصول في وقت متأخر، عدم موافقة الجميع على المعلومات التي يقدمونها، الفشل في إقناع الآخرين. على الرغم من ذلك، سوف يميل المتفائلون إلى الشعور بالنجاح قبل حدوثه. تتكون لدى هؤلاء نظرة مشوهة عن الحقيقة وغياب أدنى شعور الشك لديهم. وأوضح الباحث جوزف فورغاس الذي درس تأثير المشاعر على سلوك الفرد، بأن" السعادة تقودنا إلى الاعتقاد أننا نعيش بأمان. وليس من الضروري أن نولي اهتماماً للعالم من حولنا".

الغضب: مصدر تحفيز
وبالعودة إلى دراسة ماتهجيس باس، يساعد التشاؤم المرء على التحرك بسرعة أكبر. التشاؤم هو مصدر للإبداع والتحفيز. وإذا كان الطلاب المتشائمون قد أصدروا مزيداً من الأفكار عن الآخرين فإنهم أكثر تميزاً. يساعد الغضب في إدراك الفرد للحالة السيئة التي يعيشها وتدفعه إلى التصرف.

 

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard