إغضبْ! لأنّ الغضبَ مقدّسٌ

29 تشرين الثاني 2016 | 15:29

لا يمضي علينا يومٌ ولا نشعُرُ فيه بالغضب لما تتسبّبهُ لنا الأحداثُ والأوضاع من توتُّرٍ دائمٍ. والحالُ أنّ الغضبَ يجرُّ الغضب، فيجدُ الواحدُ نفسهُ كثيرُ التوتُّر لدرجة أنّه يفور انفعالًا لأتفه الأسباب. ولانفعالهِ الكثير من النتائج السلبيّة التي تصلُ إلى حدّ إهانة الآخرين وأزيّتهم أو التسبّب بأزماتٍ كبيرة. ومن مَلَكَهُ الغضبُ نغّصَ لهُ عيشهُ. فليس فينا من لا يبحثُ عن حلٍّ لغضبه، ولو أمكننا التخلّص منه لما قصّرنا.

ليس الغضبُ سلبيًّا وإن كان الشعورُ به مُزعجًا. قد تدفعُنا الحاجة للتعبير عنه إلى التسرّعِ في ردّ الفعل. إنّما الحلُّ فيكمنُ بإيجاد المخرجِ الأفضل لهُ دون كبتهِ في داخلنا. إن نشعُرُ بالغضب فلنصغي إليه، لأنّ الغضب يريدُ أن يقول لنا شيئًا، وإن أسكتناهُ فوّتنا فرصة فهمِ ما يدورُ في داخلنا.

طبعًا لكي نفهم ما يريدُ غضبنا أن يقولهُ لنا، علينا أن نبحثَ في مسبّباته الأصليّة، وليس في الأحداث الأخيرة التي دفعتهُ إلى الخروج. فمثلًا إن أغضبكَ ما قالهُ لكَ مديرُ عملك هذا الصباح، فهذا يعني أنّ أشياء كثيرة تراكمت على مرّ السنوات، وما فاه به هذا الصباح ليس أكثر من القشّة التي كسرت ظهر البعير. وأمام ما يُغضبكَ من أفعال الآخرين، لا بدّ لك أن تتساءل ما الذي يدورُ في داخلكَ وقد تسبّب لك بهذا الكمّ من الغضب. إذن، الغضب الذي لا طالما رأينا فيه النقمة، أراهُ صار نعمة. إذا ما أصغينا إلى ما يقفُ خلفهُ، وجدنا خللًا ينادينا للاستجابةِ له. وغالبًا ما يكونُ الخللُ هو حاجاتنا التي لم تتمّ تلبيتها.
أمّا مسيرةُ استثمار الغضب، فتبتدئُبسيطرتنا على ردّ فعلنا الانفعاليّ، وأخذ المسافة الكافية من الحدث المُزعج. بعدها يُصغي الغاضب إلى غضبهِ ويبحثُ عن السبب الحقيقي الذي تسبّب له بشعوره هذا. يبحثُ في داخله عن الحاجات المُهملة التي يجبُ تلبيتُها. فيعبّرُ بعدها عن غضبه بالطريقة الأسلم، بأن يقول صراحةً ما الذي تسبّب لهُ بالانزعاج، وماذا كان يدورُ في داخلِهِ من مشاعرَ وأفكار، وما هي حاجاتُهُ، منتهيًا بصياغة طلبٍ واضحٍ يلبّيها لهُ. ويتحوّل بذلك الغضبُ إلى أداةِ رصدٍ تكمّلُ نقائصَ حياتنا اليوميّة. وبدل أن يكونَ سبب متاعبَ وشقاء، يصيرُ فرصةَ تعبيرٍ سلاميّة مُثمرة.

على منوالٍ آخر، ما يهمُّني هو الغضب اللبناني العام غير المُعبّر عنهُ. فالواقعُ أنّ من يُراقب ما يصيرُ في شوارعنا يلحظُ الضغطَ النفسيَّ الذي ما عاد يُطاق. والسبب الأساسي هو طبعًا كثرة الحاجات المُهملة. وقد شهدنا على مدى السنوات الأخيرة تعبيرات عشوائيّة عن كثيرٍ من الغضب بقيَت عقيمة، ولم تُثمر إلّا التي جاء القرارُ فيها من الخارج.

وأن يكونَ اللبناني كثيرَ اليأسِ لما واجه من خذلٍ على صعيد حاجاتهِ الأساسيّة يبرّرُ الشحن المتزايدَ يومًا بعدَ يوم. لا يمنعنَّ تاريخَ الكبتِ الذي يقفُ خلفَ اللبنانيّين حقّهم بالغضب والتعبيرِ عنهُ حيثُ يجب. فعلى الشعبِ أن يغضب لأنّ الشعب الذي لا يغضب يموت. كم نشتاقُ مثلًا لأنّ نرى في جامعاتنا حركات طلّابيّة مطلبيّة، وأن نرى مثلًا في أواسطنا مُقتنعًا واحدًا فيه الأمل أنّهُ متى طالبَ يُستجاب. فلنغضب، لأنّ الغضب مقدّس وفيه ننمو.

 

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني