الزحمة خانقة... هل يُبرّر هذا السبب اختناق المواطنين في سياراتهم؟

25 تشرين الثاني 2016 | 18:56

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

لم يبدأ شهر الأعياد بعد، حتى سبقته مأساة الزحمة المُكررة يومياً بشكل خانق.

وفيما أفادت غرفة "التحكم المروري" على حسابها عبر "تويتر" بأنّ حركة المرور خانقة من منطقة الحازمية في اتجاه جسر الباشا، وصولاً الى المنصورية، ومن الوسط التجاري في اتجاه نهر الكلب وصولاً الى جونية، وهي كثيفة من جسر الواطي في اتجاه الحايك، وصولاً الى تقاطع النافعة- الدكوانة، ومن انطلياس في اتجاه الرابية بسبب التسوق في المحلات التجارية عند مفرق مستشفى سرحال، قال مصدر أمني لـ"النهار" أنّ سبب هذه الزحمة الخانقة هو الإقبال على موسم الأعياد "الذي بدأ باكراً هذه السنة".

وقال: "لا حوادث لنشهد زحمة ولا عوائق على الطرق، ولا حتى تدابير سير وإقفال شوارع. "بكَّر" التحضير للعيد هذه السنة، وربما لأنّ اليوم هو الجمعة الذي يليه يوما عطلة. الزحمة بسبب جوّ الأعياد".

وما سبّب الزحمة أيضاً، هي الحسومات التي يوفّرها بعض محال الأدوات الكهربائية الكبرى وتصل إلى الـ40 في المئة عند بعضها، بسبب ما يُعرف بـ"Black Friday"، فشودت أرتال من السيارات أمام فروع هذه المحال في الدورة وسواها، امتدت على طول الطريق، متسببة بزحمة لا تُحتمل. 

جوّ العيد يُفرح اللبناني وينعش البلد، لكن هل يُبرر الاختناق اليومي والانتظار المُتعب على الطرق؟ حتماً لا. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard