جعجع: نحتاج إلى حكومة فاعلة... وعلاقتي مع بري ودّية

25 تشرين الثاني 2016 | 18:14

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

استقبل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير #جعجع، وفدا من نقابة الصحافة ضم: النقيب عوني الكعكي، نائب النقيب جورج سولاج، أمين الصندوق جورج بشير، غسان عميرة، بسام عفيفي، مرسال نديم، جورج طرابلسي، خليل الخوري، في حضور: رئيس جهاز الاعلام والتواصل المستقيل ملحم الرياشي، رئيس الجهاز المعين شارل جبور، والمستشارة الإعلامية أنطوانيت جعجع.

وتحدث جعجع، فجدد جعجع التأكيد أن "رئيس الجمهورية صنع في لبنان من دون تدخل من أي قوة خارج الأراضي اللبنانية، باعتبار أن الدول الخارجية كانت منشغلة ومهتمة بأمورها أو في أماكن أخرى، وكان لبنان ضمن آخر اهتماماتها"، وقال: "إن الجمهورية ومفهوم الدولة في لبنان كانا في خطر لو أننا استمررنا في الفراغ. ولذا، كان لا بد من عملية إنقاذ جذرية للوضع، وها نحن اليوم على أبواب تشكيل حكومة جديدة".

وعما وصل إليه وضع تأليف الحكومة، قال: "نحن مستعجلون جدا لتشكيل هذه الحكومة في أسرع وقت ممكن، والكل يعرف كم قدمنا من تسهيلات وتضحيات للاسراع في تشكيلها، إذ كان من المفترض أن تنال القوات اللبنانية حقيبة سيادية، ولكننا تخلينا عنها من أجل تسهيل عملية التشكيل، ولكي ينطلق العهد الجديد إنطلاقة مميزة. لقد قمنا بكل يمكننا فعله لتسهيل ولادة الحكومة، ولكن يبدو أن البعض كان يريد إيصال رسائل بأسرع ما يمكن الى العهد الجديد، فليسمحوا لنا نحن لسنا نزلاء في هذا البلد، ومن حقنا الحصول على أي وزارة كما يحق لغيرنا أيضا".

أضاف: "إن البعض حاول إرسال رسائل غير مباشرة الى الرئيس ميشال عون بأن رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لا يشكلان وحدهما الحكومة، ولكننا مع العماد عون لن نقبل باستمرار تركة عهد الوصاية، اذ يوجد لدينا دستور ينص على أن رئيسي الجمهورية والحكومة هما من يشكلان الحكومة".

وتابع: "حين طالبنا بوزارة سيادية رفض مطلبنا، فجاءنا الحل من قبل الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري، بعد أن تشاورا مع الرئيس نبيه بري بأن يتم منحنا نيابة رئاسة الحكومة وحقيبة وازنة، بدلا من الوزارة السيادية، فقبلنا، ولكننا فوجئنا بأن التشكيلة لم تعلن، وبأنه تم وضع عراقيل جديدة".

وردا على سؤال، قال جعجع: "لست نادما أبدا على تحالف القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، وسنسعى سويا إلى إقرار قانون انتخابي جديد، وبإذن الله سنكون على تحالف تام مع التيار الوطني الحر في الانتخابات النيابية المقبلة، وكذلك مع تيار المستقبل، ونحن على قناعة كاملة بأن هذا التحالف يمكنه إيصال البلد إلى مكان أفضل".

أضاف: "لقد بدأت تتكون تركيبة جديدة في البلد بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، وأتمنى أن يكون الرئيس نبيه بري القطب الرابع ضمن هذه التركيبة".

وعن غياب النائب وليد جنبلاط عن هذه التركيبة، قال جعجع: "إن النائب جنبلاط والدروز جميعا موجودون دوما في صلب المعادلة اللبنانية، وهم يمثلون وجدان الحضور اللبناني، فالدروز لا شيء لديهم أثمن من لبنان، وهم حاضرون في قلب لبنان منذ تأسيسه".

أضاف: "إن عهد الطائف بدأ اليوم، وليس منذ عام 1990، فخلال عهد الوصاية كانت الحكومات تشكل في عنجر، بعد أن يأتي الضوء الأخضر من الشام، ثم كانت تنتقل التشكيلة الى هنا. في الطائف لا وجود لبدعة الترويكا، إن صلاحيات كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة محددة في الدستور، وعلينا العودة الى الممارسة الدستورية الصحيحة".

وعن وجود تشنج في العلاقة بينه وبين الرئيس بري، قال: "إن العلاقات بيني وبين الرئيس بري ودية، ولطالما كانت وستبقى على هذا النحو. ورغم الخلاف في وجهات النظر حول تشكيل الحكومة، إلا أنه لا وجود لأي خصومة سياسية".

وردا على سؤال، قال جعجع: "لدينا رئيس للجمهورية مختلف الآن، يلعب دور الحكم وسوف يصفر عند رؤيته أي خطأ يمس بالدستور".

أضاف: "إن الحكومة ليست loya jirga (جمعية التشاور القبلي في أفغانستان) ليكون الجميع ممثلا داخلها، ففي أي بلد في العالم تضم كل الحكومات كل الأحزاب السياسية مثلا؟ هذا الأمر غير طبيعي".

وعن تخوفه من حصول إقفال للطرق، لا سيما في ظل ما نشهده من "بروفات" متنقلة حاليا، قال جعجع: "نحن مع أي مطلب ضمن حدود القانون، ونحن نؤيد كل المطالب، ولكن لا يجوز كما لا يحق لأحد أن يقفل الطرق، وفي حال تم إقفال الطرق يجب على السلطة أن تبرهن أنها متواجدة على الأرض وتقوم بفتح الطرق فورا".

وأمل جعجع من "العهد الجديد الانطلاق بمعالجة ملفات الفساد"، لافتا إلى أنه "يوجد فساد وعدم كفاءة وإهمال في معالجة أمور الدولة، فأزمة النفايات على سبيل المثال لم تحل بسبب الخلاف حول المناقصات، إن كل مشاكلنا قابلة للحل بدءا من الكهرباء، ولكننا نحتاج الى حكومة فاعلة وعاملة تتخذ قرارات سريعة".

وعن ملف النفط، قال جعجع: "لن نقبل بأي عبث أو تلاعب في موضوع النفط، الذي هو ثروة طبيعية وطنية، ونحن سنبقي عيوننا مفتوحة لمراقبة أي خلل، وقد عقدنا مؤتمرا حول شفافية هذا القطاع، وسنسهر على حمايته والحفاظ عليه لنا وللأجيال اللاحقة".

ووصف جعجع الوضع الأمني في لبنان بـ"الجيد جدا مقارنة مع الوضع في الشرق الأوسط"، مشيرا الى ان "لا مخاطر على البلد في ظل وجود الجيش اللبناني الذي يتصدى لأي خطر محدق بلبنان، وأكبر دليل العملية الاستباقية التي قام بها اليوم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard