قبلان: للإسراع بحكومة وفاق وطني تكون عنواناً للشراكة

20 تشرين الثاني 2016 | 13:44

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

وجه نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبدالأمير قبلان رسالة في أربعين الامام الحسين، قال فيها إنّ هذه الذكرى "محطة تجمع كل اللبنانيين التواقين إلى اجتماع السياسيين وتشاورهم لحل الأزمات التي تنهك الوطن وترهق المواطن، فالمطلوب اليوم ان يحكم السياسيون ضمائرهم ويعمقوا تشاورهم في معركة مكافحة الفساد وحل الازمات، فيشكلوا حكومة انقاذ وطني تضع في اولويات اهتماماتها العمل لمصلحة الوطن والمواطن، مما يحتم ان يتوافقوا ويتصالحوا ويتنازلوا لبعضهم البعض فيفتحوا صفحة جديدة عنوانها التعاون البناء بما يحقق شراكة حقيقية على مستوى الوطن، لاننا نريد ان يستعيد لبنان عافيته الوطنية بما يحفظ كل المكونات دون غبن لاي طرف، فيسرعوا الخطى لتشكيل حكومة وفاق وطني نريدها عنوانا للشراكة الحقيقية التي تجسد توافق اللبنانيين وتحقق تضامنهم، وتفعل المؤسسات الدستورية وتطلق مسيرة النهوض الانمائي بما يجعل من لبنان واحة امن واستقرار وازدهار، ونأمل ان يحظى جيشنا الباسل بالدعم المطلق من العهد الجديد، فنوفر له كل العتاد والتجهيزات والدعم المطلوب ليظل سياجا يحمي الوطن ويحفظ استقراره ويدفع الخطر عن شعبه".

وشدد على "ضرورة العمل لاجراء الانتخابات النيابية في مواعيدها تجنبا لاي تمديد، بعد ان يقر المجلس النيابي قانونا عصريا يقوم على النسبية بما يحقق العدالة في التمثيل دون غبن لأي مكون سياسي وطائفي، وخصوصا ان مسيرة الاصلاح تبدأ باقرار قانون عصري للانتخابات يعبر عن آمال المواطنين في اختيار ممثليهم الى المجلس النيابي، فلبنان يقوى ويستقر بتحصين وحدته الوطنية المرتكزة على تعاون السياسيين وانخراطهم في مسيرة العمل الوطني التي تضع مصلحة لبنان وشعبه فوق كل الاعتبار بما يجعل لبنان بلد الشراكة الحقيقية بين كل مكوناته".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard