التقرير الأسبوعي لبنك عوده: أكبر تقلص أسبوعي في هوامش الأوروبوند منذ آذار 2012

11 تشرين الثاني 2016 | 16:23

(عن الانترنت).

وسط استمرار مشاورات التأليف الوزاري وفي ظل تحسن آفاق المخاطر السياسية الداخلية، سجلت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع تقلصاً في الهوامش في سوق سندات الأوروبوند وظل النشاط متوازناً في سوق القطع، وفق التقرير الأسبوعي لبنك عوده. في التفاصيل، ظلت أسعار سندات الأوروبوند اللبنانية مستقرة هذا الأسبوع في حين سجل متوسط الهامش المثقل أكبر تقلص أسبوعي له منذ آذار 2012بمقدار 27 نقطة أساس ليبلغ446 نقطة أساس، بشكل أساسي نتيجة ارتفاع المردود على سندات الخزينة الأميركية والرهان على اتساع العجز الماليوازدياد التضخمإثر فوز المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية. وفي ما يتعلق بسوق الأسهم، بلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 11 مليون دولار مقابل متوسط أسبوعي بقيمة 18 مليون دولار منذ بداية العام 2016، في حين سجل مؤشر الأسعار تراجعاً طفيفاً نسبته 0.1%.يجدر الذكر أن قيمة التداول الاسمية بلغت 776 مليون دولار خلال الأشهر العشرة الأولى من العام 2016 (مدعومة بشكل أساسي بعمليات تبادل كبيرة على الأسهم المصرفية) مقابل 408 مليون دولار في الفترة نفسها من العام 2015. في هذا السياق، بلغ معدل دوران الأسهم، المحتسب على أسعار قيمة التداول على أساس سنوي إلى الرسملة السوقية، 8.3% في الأشهر العشرة الأولى من العام 2016 مقابل 4.8% في الفترة عينها من العام السابق، تدليلاً على ازدياد النشاط داخل بورصة بيروت. وعلى صعيد سوق القطع، ظلت قوى العرض والطلب متوازنة فيما تراوح سعر تداول الدولار في سوق الإنتربنك بين 1514 ل.ل. و1514.50 ل.ل.

الأسواق

في سوق النقد: ظل معدل الفائدة من يوم إلى يوم مستقراً على 3% هذا الأسبوع وسط استمرار توافر السيولة بالليرة بشكل مريح.هذا وقد أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنانللأسبوع المنتهي في 27تشرين الأول 2016 أن الودائع المصرفية المقيمةتراجعت قليلاً بقيمة33 مليار ليرة نتيجةارتفاع الودائع بالليرة بقيمة 11 مليار ليرة وانخفاضالودائع بالعملات الأجنبية بقيمة 29 مليون دولار. في هذا السياق، تقلصتالكتلة النقدية بمفهومها الواسع(M4) بقيمة 168 مليار ليرة وسط انخفاض في حجم النقد المتداول بقيمة 94 مليار ليرة وتراجع في محفظة سندات الخزينة المكتتبة من قبل القطاع غير المصرفي بقيمة 41 مليار ليرة.وفي ما يتعلق بشهادات الإيداع بالليرة،أظهر آخر تقرير صادر عن جمعية المصارف أن محفظة شهادات الإيداع بالليرة ظلت مستقرة عند 37370 مليار ليرة في نهاية أيلول 2016، دون تغير للشهر الرابع على التوالي، بالمقارنة مع 34697 مليار ليرة في نهاية العام 2015، وسط إحجام المصرف المركزي عن إصدار شهادات إيداع طويلة الأجل بالعملة الوطنية رغبة منه بتوجيه المصارف اللبنانية إلى استعمال فوائضها من السيولة بالليرة في تسليف القطاع الخاص.

في سوق سندات الخزينة:أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ3تشرين الثاني 2016 أن الاكتتابات الأسبوعية بلغت241 مليار ليرة وتوزعت كالتالي: 55مليار ليرة في فئة الثلاثة أشهرو68 مليار ليرة في فئة السنةو118 مليار ليرة في فئة الخمس سنوات. في المقابل، سجلت استحقاقات أسبوعية بقيمة 127 مليار ليرة، مما أسفر عن فائض اسمي بقيمة 114 مليار ليرة خلال الأسبوع.كما أظهرت نتائجالمناقصاتبتاريخ10تشرين الثاني 2016 أنه سمح للمتعاملين الاكتتاب بنسبة17.10% من طروحاتهم في فئة الستة أشهر وبنسبة 58.3% في فئة الثلاث سنوات وبنسبة 7% في فئة السبع سنوات.

في سوق القطع:استمر الطلب التجاري على الدولار في سوق تداول العملات بينما سجل عرض خفيف للعملة الخضراء. في هذا السياق، ظلت المصارف التجارية تتداول الدولار فيما بينها بسعر راوح بين 1514 ل.ل. و1514.50 ل.ل.، أي أعلى بقليل من الحد الأعلى لهامش تدخل مصرف لبنان، بينما ظل المصرف المركزي خارج السوق.

في سوق الأسهم:بلغت قيمة التداول الاسمية زهاء 11.4 مليون دولار هذا الأسبوع مقابل 14.6 مليون دولار في الأسبوع السابق ومتوسط أسبوعي بقيمة 17.8 مليون دولار منذ بداية العام 2016. وعلى صعيد الأسعار، ظلت أسعار الأسهم مستقرة نسبياً، كما يستدل من خلال التراجع الطفيف في مؤشر الأسعار بنسبة 0.1% ليقفل على 107.92. وكانت أسهم سوليدير "أ" و"ب" الخاسر الأكبر لهذا الأسبوع بانخفاض في أسعارها نسبته 4.1% و3.1% على التوالي ليقفلا على 11.35 دولار و11.38 دولار على التوالي نتيجة عمليات جني الأرباح التي تلت الارتفاعات اللافتة المسجلة عشية الانتخابات اللبنانية الرئاسية. وكانت "إيصالات إيداع بنك عوده" الرابح الأكبر لهذا الأسبوع بارتفاع في أسعارها نسبته 2.2% لتقفل على 6.58 دولار، تلتها أسهم "بنك عوده العادية "بنسبة 1.6% لتقفل على 6.40 دولار.

في سوق سندات الأوروبوند: سجل المتعاملون الأجانب بعض الطلب على الأوراق التي تستحق في آذار 2017 وتشرين الأول 2022 وكانون الثاني 2023 وتشرين الثاني 2024 وتشرين الثاني 2026 وتشرين الثاني 2027 وشباط 2030 والذي تم تلبيته من قبل المتعاملين المحلين. كذلك، ظهر عرض أجنبي خجول على الأوراق التي تستحق في نيسان 2021 والذي تم امتصاصه داخلياً. في هذا السياق، ظلت أسعار سندات الأوروبوندمستقرة نسبياً كما يدل الارتفاع الطفيف في متوسط المردود اللبناني بمقدار نقطتي أساس إلى 6.11%،في حينتقلصمتوسط الهامش بمقدار 27 نقطة أساس إلى 446 نقطة أساس نتيجةارتفاع في المردود الأجنبيوسطالرهان على ارتفاع التضخم على خلفية توقع ارتفاع الانفاق الحكومي وتوسع العجز المالي في عهد الرئيس الأميركي الجديد المنتخب. أما هامش مقايضة المخاطر الائتمانية فأقفل على 510-540 نقطة أساس هذا الأسبوع بالمقارنة مع 505-535 نقطة أساس في الأسبوع السابق.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard