أمل حجازي: أحب التمثيل وأنا في انتظار الدور المناسب

11 تشرين الثاني 2016 | 08:26

المصدر: "دليل النهار"

أمل حجازي فنانة بصوتها وبحضورها، بدأت مشوارها الفني بكل عزم وثبات وما زالت لا ترضى إلا بأن تقدم الافضل. هي خفيفة الظل وتقول ما تريد بكل صدق لأنها عفوية، وهي في الوقت نفسه متفائلة ومحبة.

■ ماذا عن اغنيتك الجديدة "ده حبيبي"؟
- هي اغنية مهضومة وقريبة من الناس وهم احبوها وأحبوا الكليب ايضاً والحمد لله الاصداء حولها جميلة.

■ لماذا احتاج تصويرها الى شهر ونصف الشهر وهو وقت طويل نسبياً لانجاز كليب، هل انت حريصة على عملك الى هذه الدرجة أم أردت ان تكون عودتك "غير شكل"؟!
- اخذنا وقتاً لتحضير الفكرة، والتصوير احتاج الى ثلاثة ايام وكذلك المونتاج تطلب وقتاً. كنا حريصين على أن نوصل قصة متكاملة للناس من خلال "هالكم دقيقة"، بالاضافة الى أنني انا اليوم حريصة على عملي. الكليب نفذ بإنتاج عال، وتولى العمل عليه فريق كبير، واضطررنا خلال التصوير الى تسكير شارع بكامله. وفادي حداد عمل بطريقة جميلة. وبالنسبة الى عودتي، قدمت ايضاً اغنية "الليلة" ولم اصورها كليب لكنها نالت اكثر من 13 مليون مشاهدة وضربت بشكل كبير ليس فقط في لبنان بل في الخارج ايضا وكذلك اغنية "كذبة كبيرة" التي صورتها مع المخرج سعيد الماروق.

 

■ فادي قال انك كنت ممثلة محترفة في الكليب، هل يمكن أن نراك ممثلة؟
- انا بصراحة لم أمثل في الكليب بل كنت على طبيعتي، علماً أنني أحب التمثيل وأشعر بأنني أعرف أن أمثل. وبصراحة يُعرض عليّ الكثير من الادوار لكنني بانتظار الدور المناسب لأنني لا اريد ان اقدم على خطوة ناقصة.

■ لماذا غبت وكيف كنت تروين عطشك الى الفن خلال فترة غيابك؟
- سبق وقلت ان غيابي كان بسبب شركة روتانا للانتاج. وبصراحة فإن الوضع العام في العالم العربي لم يكن مشجعاً لإنجاز الأغاني ولم أشعر في تلك الفترة أنني قادرة على العطاء وخصوصاً مع بداية الحرب، لكننا، ويا للاسف، نعتاد لاحقاً ما يحصل بعدما نكون في البداية نعيش كآبة كبيرة علماً أننا ما زلنا حتى اليوم نشعر بوطأة ما يحصل ولكن بدرجة أقل أو اعتدنا كما قلت لك.

■ انت اليوم مع شركة انتاج جديدة؟
- بصراحة أنا لم أوقع مع شركة انتاج، و"لايف ستايلز" تنجز كل عمل على حدة، وأنا مرتاحة جداً بالعمل معها فالقيمون عليها محترفون وان شاء الله يكون هناك تعاون جديد بيننا.

 

■ البعض قال ان "ده حبيبي" تشبه أغاني قديمة لك!
- لا، هي جديدة بالنسبة إليّ، لكن حتى إن كانت تشبه أغانيّ قليلا من حيث الروح، "مش غلط" لأن لكل فنان ناجح بصمة خاصة به، علماً أنني أصدرت ثلاث أغان مختلفة. ولاحقاً سأصدر أغاني جديدة على فترات متلاحقة.

■ لو عاد بك الزمن الى الوراء هل تمتهنين مهنة اخرى؟
- لا اتخيّل نفسي إلا فنانة، لأنني احب الفن كثيراً، وأشعر أنه ينبع من داخلي وهو بالنسبة إلي ليس مهنة بل هواية احب ان امارسها. قد اندم أحياناً واقول ليتني لم ادخل الى هذا المجال الصعب عندما أشعر أنني لا استطيع ان اعيش مثل باقي الناس وكل شيء محسوب عليَّ، أو أشعر بأنني مراقبة في الطريق أو إن كنت مع عائلتي في مكان عام ولكن حبي للفن يطغى على هذا الامر.

 

■ انت ناشطة على السوشال ميديا؟
- بصراحة في السابق لم أكن ناشطة جداً وكانت تعليقاتي قليلة على التويتر نسبة الى فنانين اخرين وحتى على الانستغرام ، لكن اليوم صرت ناشطة اكثر لأنني شعرت بأهمية السوشال ميديا للفنان، وأود أن أوجه تحية الى الفانز فهم دائماَ يكونون داعمين لي.

■ كم أثر فيك رحيل الموسيقار ملحم بركات؟
- كثيراً، فأنا أحبه وأحب ألحانه وأشعر بأنها تدخل الى دمي وعظامي. الموت حق ولكن يؤسفني أن ليس لدينا من يعبئ الفراغ الذي تركه أو مكانه، لأن الفنانين الحقيقيين قلائل جداً. نحن خسرنا فناناً حقيقياً وأنا كلما سمعت اغنية له تدمع عيناي وخصوصاً الأغاني التي أحبها مثل "يا حبي اللي غاب" و"تعى ننسى" وغيرهما... رحمه الله وجعل مثواه الجنة!

■ ماذا عن انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية؟
- أنا مثل كل لبناني صرت متعلقة بأيّ شيء وأريد تغييراً في البلد، كلنا آمالنا معلقة على الرئيس الجديد واتمنى ان لا يخيّب لنا آمالنا، علماً أن مشاعري ايجابية تجاه ما حصل، وعندما انتخب ارتاحت نفسيات الناس سواء أكانوا معه ام ضده، لأنهم أحسوا انه اصبح لدينا رئيسا ومرجعية وما عادت الامور سائبة، اتمنى ان نشعر بالفرق وان يكون العماد عون على قدر المسؤولية واعتقد انه سيكون كذلك.





 

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard