في البقاع... باعوها بمليون ليرة واجبروا اخريات على ممارسة الدعارة

8 تشرين الثاني 2016 | 14:27

اعلنت المديريـة العامــــة لقـــوى الامــن الداخلــــي انه" توافرت معلومات لدى مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص وحماية الآداب في وحدة الشرطة القضائية، حول قيام أشخاص يؤلفون شبكة لتسهيل الدعارة والاتجار بالاشخاص، وذلك من خلال استقطاب فتيات من سوريا ليعملن في هذا المجال ضمن محافظة البقاع ( تعلبايا وجوارها).
ومن خلال عمليات الرصد والاستقصاءات والتحريات التي قام بها المكتب المذكور، تمّ تحديد هوية عناصر هذه الشبكة، والمنزل الذي تُدار فيه هذه الأعمال، والكائن في بلدة جلالا البقاعية، حيث قامت قوة من المكتب بمداهمته وتوقيف عناصر الشبكة، وهم:
و.ك. ( مواليد عام 1983، سوري)
ص.ش. ( مواليد عام 1985، سوري)
م. هـ. ( مواليد عام 1974، سوري)
م. ح. ( مواليد عام 1974، لبناني)
كما تم اصطحاب فتاة كانت هاربة من المنزل المذكور الكائن وهي ضحية هذه الأعمال، وتبين انها تعرضت للضرب وكانت مجبرة على ممارسة الدعارة مع الزبائن.
بالتحقيق معهم، اعترفوا بانهم كانوا يسهّلون الدعارة لعدة فتيات سوريات كن قد هربن من المنزل من جراء الأعمال المشينة التي كن يتعرضن لها.
كما اعترف الموقوفون بانهم استقطبوا الفتيات من سوريا وأجبروهن على العمل في مجال الدعارة، حيث كانوا يقومون بضربهن ويحتجزون أوراقهن الثبوتية.
كما اعترف المدعو: - ص. ش. بأنه باع فتاة تدعى: - أ. مجهولة باقي الهوية للمدعو - و. ك. المذكور لقاء مبلغ مليون ليرة لبنانية.
وقد أوقف كل من الاربعة المذكورين أعلاه بجرم الاتجار بالاشخاص، كما أوقفت زوجة المدعو: و. ك.المدعوة ز. أ.( مواليد عام 1994 ، سورية) المطلوبة بموجب بلاغ بحث وتحر بجرم إتجار بالاشخاص وسلمت الضحية أ. ر. سورية الجنسية الى ذويها وتم ختم المنزل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard