وكيل هنيبعل القذافي: الدولة تتخلّى عن القضاء

7 تشرين الثاني 2016 | 14:35

(عن الانترنت).

أسف المحامي أكرم عازوري بوكالته عن #هنيبعل_القذافي، لموقف الدولة اللبنانية في الجلسة المنعقدة هذا اليوم أمام أرفع سلطة قضائية في لبنان، الهيئة العامة لمحكمة التمييز، الناظرة في دعوى التعويض المقدّمة من السيّد صدر الدين الصدر ضدّ الدولة اللبنانية والذي اعتبر نفسه متضرراً من قرار محكمة التمييز الجزائية بنقل دعواه ضدّ القذافي من المحقق العدلي القاضي زاهر حمادة إلى محقق عدلي آخر"، وفق بيان لعازوري، مضيفاً أن "الدولة اللبنانية لم تدافع عن نفسها في هذه الدعوى مؤيدة في ذلك ضمنياً طلب من إدّعى عليها، وخالقةً بذلك سابقة في تاريخ القضاء اللبناني بحيث تؤيدالدولة المدعى عليها مطالب المدّعي المقدّمة ضدّها غير آبهة بأثر موقفها على معنويات القضاء".

واعتبر "أن الدولة التي لا تدافع عن المرفق العام القضائي تساهم بالخلل الحاصل بهذا المرفق العام عندما تؤيّد من يدّعي عليها، وتؤكد الطابع السياسي والتعسفي لتوقيف السيد القذافي. كما أن موقف الدولة اللبنانية يمسّ بمبدأ فصل السلطات بحيث أن إمتناعها عن موجب الدفاع يؤلف عملياً ضغطاً من السلطة التنفيذية على السلطة القضائية ومسّاً بصدقيتها أمام الرأي العام الوطني والدولي، وتخلّياً عن استقلال القضاء".

وناشد عازوري "النائب العام التمييزي إتخاذ الموقف الذي يراه مناسباً وبالسرعة المطلوبة في ضوء موقف الدولة المتخاذل حفاظاً على كرامة الدولة (...) وكرامة السلطة القضائيّة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard