عشرات المسلحين يتجهون نحو الجبهة... الهجوم على الرقة بدأ

6 تشرين الثاني 2016 | 14:15

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

اعلنت قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف فصائل عربية وكردية سورية مدعومة من واشنطن، اليوم، بدء معركة تحرير #الرقة، المعقل الابرز لتنظيم #الدولة_الاسلامية في سوريا، ما يزيد الضغوط على الجهاديين بعد دخول القوات العراقية الى معقلهم في #الموصل.

وقالت المتحدثة باسم الحملة التي اطلق عليها تسمية "غضب الفرات" جيهان شيخ احمد في مؤتمر صحافي عقد في مدينة عين عيسى على بعد خمسين كيلومترا شمال مدينة الرقة: "اننا في القيادة العامة لقوات سوريا الديموقراطية نزف لكم بشرى بدء حملتنا العسكرية الكبيرة من اجل تحرير مدينة الرقة وريفها من براثن قوى الإرهاب العالمي الظلامي المتمثل بداعش".

واوضحت ان العملية بدأت ميدانيا مساء السبت مع "تشكيل غرفة عمليات "غضب الفرات" من اجل قيادة عملية التحرير والتنسيق بين جميع الفصائل المشاركة وجبهات القتال".

واضافت ان "ثلاثين الف مقاتل سيخوضون معركة تحرير الرقة"، مضيفة "ستتحرر الرقة بسواعد ابنائها وفصائلها عرباً وكرداً وتركماناً، الأبطال المنضوين تحت راية قوات سوريا الديموقراطية (...)، وبالتنسيق مع قوات التحالف الدولي".

وشاهد مراسل لوكالة "فرانس برس" في المكان عشرات المقاتلين المسلحين على متن سيارات عسكرية قالوا انهم يتجهون نحو الجبهة.

ويأتي الهجوم على الرقة (شمال) بعد يومين من دخول القوات العراقية الى مدينة الموصل، آخر معاقل الجهاديين في العراق، في اطار هجوم واسع بدأته قبل ثلاثة اسابيع بدعم من غارات التحالف الدولي.

واشنطن

من جهته، اعلن مسؤول اميركي اليوم، بدء عملية عزل الرقة، تمهيدا لتنفيذ هجوم عليها لتحريرها من سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته بينما كانت قوات "سوريا الديموقراطية" تعلن بدء هجومها في اتجاه الرقة: "سنسعى أولا الى عزل الرقة للتمهيد لهجوم محتمل على المدينة بالتحديد لتحريرها".

إلى المدنيين

وطالب تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" سكان مدينة الرقة السورية بالابتعاد من مواقع تجمعات متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" والتوجه نحو المناطق التي سيتم تحريرها.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية إن عملية بدأت لاستعادة مدينة الرقة السورية من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضافت في مؤتمر صحافي في بلدة عين عيسى السورية على بعد نحو 60 كيلومترا شمال غربي الرقة أنه "تم تشكيل غرفة عمليات (غضب الفرات) من أجل قيادة عملية التحرير" والتنسيق مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لإخراج "الدولة الإسلامية" من الرقة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard