افغانستان: غارة للاطلسي توقع 30 قتيلا... جثث اطفال تُحمَل امام مكتب الحاكم

3 تشرين الثاني 2016 | 15:29

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

قُتِل 30 مدنيا افغانيا على الاقل، وجُرح 25 آخرون، في غارة جوية شنّها حلف شمال الاطلسي في ولاية قندوز المضطربة شمال افغانستان، حيث ادى هجوم لـ"طالبان" الى مقتل جنديين اميركيين اثنين، وفقا لما اعلنت السلطات الافغانية اليوم.

وخرج متظاهرون في شكل عفوي الى شوارع قندوز بعد الغارة، بينما حمل عشرات من اقرباء الضحايا جثامين اطفال قتلوا في الغارة امام مكتب حاكم الولاية. وقال تازا غول، احد المتظاهرين، وهو عامل يبلغ 55 عاما: "لقد خسرت 7 من افراد عائلتي. اريد ان اعرف لماذا قتل هؤلاء الاطفال الابرياء؟ اين هم عناصر طالبان؟"

وقال محمود دانيش، الناطق باسم السلطة في هذه الولاية الواقعة شمال افغانستان، ان "القوات الافغانية وقوات التحالف نفذت عملية مشتركة ضد متمردي طالبان". واضاف ان "30 مدنيا افغانيا قتلوا، وجرح 25 آخرون في هذا القصف".

وقدّم المتحدث باسم الشرطة محمد الله اكبري الحصيلة نفسها، قائلا ان "اطفالا، بينهم رضع، قتلوا في الضربة". واضاف: "كانوا نائمين حين تعرض منزلهم لهجوم من قوات التحالف".

وفي بيان مقتضب على "تويتر"، اقر حلف شمال الاطلسي بانه نفذ غارات على قندوز. وقال: "الضربات نفذت في قندوز للدفاع عن قوات حليفة كانت تتعرض للنيران. وكل المزاعم بسقوط مدنيين سيتم التحقيق فيها".

ووقعت الغارة على مشارف مدينة قندوز في الساعات الاولى من صباح اليوم. وجاءت اثر معارك قتل فيها جنديان اميركيان، و3 من عناصر القوات الخاصة الافغانية في عملية ضد "طالبان" في قندوز.

ولم يعرف على الفور ان كانت هناك علاقة بين العمليتين اللتين تظهران تنامي انعدام الامن، بعدما حاولت "طالبان" الاستيلاء على قندوز الشهر الماضي، للمرة الثانية خلال سنة. وقال الحلف الاطلسي في افغانستان ان الجنديين الاميركيين تعرضا لاطلاق نار حين كانا يساعدان القوات الافغانية على "اخلاء موقع لـ"طالبان" في اقليم قندوز".

وكتب الجنرال جون نيكولسون الذي يقود القوات الاميركية ومجمل عملية الاطلسي في افغانستان معزيا الاسر: "هذه الخسارة تدمي قلوبنا".

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم (فيديو)

نكبة الجميزة كما يرويها أهلها: شهادات القهر والدم


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard