أبو زيد غاضب من "لهون وبس"... كيف ردّ هشام حداد عبر "النهار"؟

2 تشرين الثاني 2016 | 13:46

المصدر: "النهار"

عرض #هشام_حداد في برنامجه "لهون وبس" أمس، لقطات للاعلامي بسام أبو زيد اثناء تغطيته وقائع جلسة انتخاب رئيس جمهورية، وكان الأخير يؤدي بمهنية مهمته الإعلامية ويهتف بأسماء الشخصيات بهدف إجراء مقابلات سريعة معهم خلال دخولهم الى قاعة الهيئة العام لمجلس النواب. وشبّه حداد ما قام به أبو زيد ببائع الخضر والفاكهة. قد يكون تعليق حداد أثار ضحك المشاهد، إلا أنه أغضب أبو زيد الذي وضع ما قام به حداد في إطار الاستهزاء، طالباً منه "عدم التعرض لمهنة لا يعرف عنها شيئاً". وكتب في حسابه الخاص عبر "فايسبوك:

"استاذ هشام حداد. وقت بدك تتمرقع عا شغل ومهنية الصحافيين الصحافيين بدك تكون أقله بتعرف بأصول هالمهنة وطبيعة شغلها ولا سيما الشغل على الأرض،وحتى يصير عندك إمكانية تعرف هالشي أو تتعلم هالشي،فالأفضل كرمال شخصك الكريم وكرمال مصداقية برنامجك انك ما تتعدى عا شغلة ما بتعرفها. أوقات الواحد ينادي على البطاطا أفضل من انو يسمع ويشوف شي سخيف".

"النهار" تواصلت مع الزميل أبو زيد الذي اكتفى بما أدلى به على حسابه.

إلا أنّ حداد ردّ عبر "النهار" على ما قاله أبو زيد وقال: "آخر ما كنت أتوقعه أن يصدر رد من زميل لي داخل المحطة التي أعمل فيها"، مضيفاً: "إذا لم يتقبّل زملائي في المحطة طبيعة برنامجي، فكيف لي أن أحكم على تقبّل مَن هم خارج المحطة؟ هذا يصّعب مهمّتي".

وأكد حداد أن "لا زعل مع بسّام"، موضحاً أنّ "كل حلقة من برنامج "لهون وبس" تخضع لرقابة إدارة المحطة، وهي التي تقرر إذا كانت المادة ستمر أم لا"، مشيراً إلى أنه "جرت متابعة من جانب المعنيين في محطة "ل بي سي آي" للجزء الخاص بالزميل أبو زيد تحديداً، ولو كانت هناك إهانة أو إساءة له أو لأحد الزملاء في المحطات الأخرى، لما حصلت على الموافقة لعرض الحلقة، وبالتالي يجب على أبو زيد أن يلوم المحطة ولا يلقي اللوم عليّ، لأنّ هذه هي طبيعة البرنامج، وليس هناك ما هو شخصي لأنني لم أرَ إهانة لشخصه".

وتابع: "نتطرق إلى السياسيين بأسلوب أقسى بكثير، وأحد من مناصيرهم لا يبدي انزعاجه، بل يتفاعلون لأنهم باتوا يعلمون ماهية البرنامج، وحتى الزميل أبو زيد الذي سبق وحل ضيفاً في برنامجي يعلم طبيعة البرنامج المليئة بالتهكم".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard