لقاء الأحد بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة

30 تشرين الأول 2016 | 13:11

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

سيلتقي مسؤولون من الحكومة والمعارضة في #فنزويلا اليوم، في حضور مندوب عن #الفاتيكان، لبدء حوار حول الازمة السياسية التي تتفاقم، كما اعلن الطرفان.

ويعقد هذا اللقاء فيما تأمل المعارضة في تنحي الرئيس الاشتراكي نيكولاس #مادورو الذي تعتبره مسؤولا عن احدى اسوأ الازمات الاقتصادية في تاريخ البلاد.

وتم الاتفاق على عقد اجتماع اليوم خلال قمة اقليمية عقدت السبت في قرطاجنة بكولومبيا.

واعلنت وزيرة الخارجية الكولومبية ديلسي رودريغيز في كلمة القتها خلال القمة ان "الحوار سيبدأ مع مجموعات المعارضة".
واكد زعيم معارضة وسط اليمين المنضوية في اطار "طاولة الوحدة الديموقراطية" في وقت متأخر السبت ان هذا التحالف سيشارك في المناقشات حتى لو انه يفعل ذلك "بتشكك وارتياب".

وتجرى هذه المحادثات، فيما هدد مادورو باعتقال قادة المعارضة اذا بدأوا مسعى لاقالته في البرلمان، كما هو مقرر الاسبوع المقبل.
ودعت المعارضة من جهتها، الى "مسيرة سلمية" الخميس المقبل الى قصر ميرافلوريس الرئاسي: ففي 11 نيسان 2002، تحولت تظاهرة توجهت اليه انقلابا، وعزل الرئيس هوغو تشافيز ثلاثة ايام.

وتقول ديلسي رودريغيز ان لقاء الاحد يهدف الى انهاء الاعمال "المخالفة للدستور والمخالفة للديموقراطية" التي تقوم بها المعارضة.
من جهته، كرر تحالف "طاولة الوحدة الديموقراطية" في بيان، انه يطلب من الحكومة احترام حقه الدستوري في اجراء استفتاء يهدف الى اقالة الرئيس.
ولم يكن واضحا في مرحلة اولى مكان انعقاد اجتماع الاحد. فقد رفض قادة المعارضة اقتراحا بعقده في ايسلا مرغريتا، وهي جزيرة فنزويلية في البحر الكاريبي، وشددوا على ان تعقد في كراكاس.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard