انتخاب نقيب للمحامين في طرابلس...التحالفات الجديدة تتحكّم بالمعركة

30 تشرين الأول 2016 | 12:38

المصدر: "النهار"

تستعد نقابة المحامين في طرابلس لإجراء انتخابات فرعية يوم الاحد الثاني من شهر تشرين المقبل (13\11) لأنه جرى التوافق طيلة الدورات الانتخابية الماضية على عدم اكتمال النصاب في الاحد الاول من الشهر عينه (6 \ 11)، ولذلك تجري الانتخابات في موعدها الثاني بمن حضر.

وتحوز الانتخابات على اهمية بالغة لدى القوى السياسية لانه سيتم انتخاب نقيب جديد من الديانة المسيحية لمدة سنتين، بعد انتهاء ولاية النقيب الحالي فهد المقدم (من الطائفة الاسلامية) والذي سيشغل بعدها منصب امين السر لمدة سنة، كون ولاية مجلس النقابة مدتها ثلاث سنوات.
والجدير بالذكر ان عضوين من مجلس النقابة انتهت مدة ولايتهما هما: عمر المراد (مسلم) وكوستي عيسى (مسيحي).

وقد أغلق باب الترشيحات على اربعة مرشحين للمقعد المسلم هم المحامون: محمد علي الغول، زهرة الجسر، احمد الكرمة، سهير درباس.
اما المقعد المسيحي فقد ترشح عليه المحامون الستّة: بطرس فضول، شوقي ساسين، عبد الله الشامي، بطرس الدويهي، انطوان مخلوف، ألفرد معلوف، وترشح هؤلاء لمنصب النقيب ايضا الى جانب عضوي مجلس النقابة: طوني خوري وجورج عاقلة.
وبما ان قانون النقابة يشترط بمن يخوض معركة النقيب ان يكون عضوا في مجلس النقابة، ولذلك سيكون على مرشح واحد من المرشحين الستة الفوز بالعضوية ليخوض بعدها المنافسة على منصب النقيب الى جانب خوري وعاقلة.

تنافس حاد

وكانت انتخابات نقابة المحامين، خاصة على منصب النقيب، تشهد تنافسًا حادًّا بين المرشحين والمدعومين من القوى والتيارات السياسية، وخاصة في ظل الاصطفاف الذي كان سائدا في إطار قوى 8 و 14 آذار، بينما كان "الوسط" ممثلاً بتيار الرئيس نجيب ميقاتي، الذي يترك الخيار لمناصريه مفضلاً النأي بنفسه على الانقسامات والصراعات.
وغالبا ما كانت التحالفات تجمع "التيار الوطني الحر" و"تيار المردة" و"الحزب القومي" وتيار الرئيس عمر كرامي من جهة، و"تيار المستقبل" و"القوات اللبنانية" و"الكتائب" و"الجماعة الاسلامية" وانصار الوزير بطرس حرب من جهة ثانية، خاصة عندما يكون المرشّح المزمع انتخابه لمنصب النقيب مسيحياً.

اختلاط التحالفات
اليوم وقد "اختلط الحابل بالنابل" وتغيّرت التحالفات وحلّ التنافر بين حلفاء الفريق الواحد، وصارت 8 و14 آذار من الماضي، وولدت تحالفات جديدة على خلفية انتخاب رئيس للجمهورية، كيف ستكون التحالفات الجديدة، وهل ستكون الكتلة المستقلة بيضة القبان، وأي دورٍ للوزير أشرف ريفي الذي شكل منذ الانتخابات البلدية حالة خاصة بعيدة عن الاصطفافات السياسية الجديدة؟
مصادر مطلعة في نقابة المحامين ذكرت لـ"النهار" "ان صورة التحالفات السياسية لم تتضح كاملة حتى الآن"، مرجحة "ان يكون الاسبوع المقبل حاسما"، ولكنها أشارت الى "ان المرشح لمنصب النقيب شوقي ساسين مدعوم من تيار المردة، والى جانبه تيار العزم والوزير نقيب المحامين السابق رشيد درباس والوزير فيصل كرامي، وعدد من النقباء السابقين وبعض المستقلين".


اما المرشح عبدالله الشامي فهو يحظى بدعم "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" و"حركة الاستقلال". فيما المرشح لمنصب النقيب بطرس فضول فهو "مدعوم من النقيب السابق فادي غنطوس وقسم كبير من المستقلين".
وأكدت المصادر ان "تيار المستقبل" لم يتخذ قراره بعد، ولكنه سيدعم اما ساسين او الشامي بحسب التفاهمات على العضوية".
وذكرت المصادر "ان المرشحة زهرة الجسر تحظى بدعم تيار المستقبل والنائب النقيب السابق سمير الجسر، بينما تحظى المرشحة سهير درباس بدعم تيار المردة وتيار العزم وغالبية النقباء السابقين، ويرجح ان تحظى بدعم التيار الوطني الحر ايضا. اما القوات اللبنانية فلم تعلن موقفها بشأن عضوية مجلس النقابة حتى الساعة".
وختمت المصادر مؤكدة "ان التحالفات السياسية لن تكون حادة هذه المرة وسيطغى الطابع النقابي عليها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard