إيران تتابع الانتخابات الأميركية للمرة الأولى مباشرة عبر التلفزيون العام... فماذا تنتظر؟

26 تشرين الأول 2016 | 13:42

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(رويترز).

تتابع #ايران من قرب حملة الانتخابات الرئاسية الاميركية وللمرة الاولى مباشرة عبر التلفزيون العام، لكنها لا تنتظر الشيء الكثير من النزيل المقبل للبيت الابيض، حتى ان بعض المحافظين "مرتاحون" للمشهد الرديء الذي يقدمه المرشحون.

بلغ التاريخ المضطرب بين الولايات المتحدة وايران ذروته مع قطع العلاقات الديبلوماسية العام 1980، بعد بضعة اشهر من الثورة الاسلامية. وتبقى واشنطن "عدو" النظام الايراني رغم توقيع الاتفاق النووي التاريخي في 2015.

صحيح ان الاتفاق المذكور أتاح رفع جزء من العقوبات الدولية على طهران، لكن السلطات الايرانية لا تزال تتهم واشنطن بالسعي الى زعزعة استقرارها والوقوف خلف الفوضى في الشرق الاوسط.

لكن هذا العداء لا يمنع السياسيين والاكاديميين الايرانيين من متابعة حملة الانتخابات الاميركية باهتمام.

وللمرة الاولى، نقل التلفزيون الايراني العام مباشرة وقائع مناظرة بين المرشحين لدخول البيت الابيض.

وخلال هذه المواجهة الثالثة والاخيرة بين الديموقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب والتي غلب عليها التوتر، بادر المرشد الايراني الاعلى علي خامنئي الى التغريد عبر تويتر مبديا اسفه لافتقار القادة الاميركيين الى "الروحانية والايمان".

ويعتبر الرئيس الايراني حسن #روحاني، رجل الدين المعتدل الذي انتخب العام 2013 وسيترشح لولاية ثانية واخيرة في 2017، ان الانتخابات الاميركية توفر فقط خيارا بين "السيء" و"الاسوأ"، مع تحفظه عن تحديد من يمثل "الاسوأ"، كلينتون ام ترامب.

في ايران ايضا، تثير الحروب الكلامية بين المرشحين "ارتياح" المحافظين المتشددين. وعلق المسؤول في حزب التحالف الاسلامي حميد رضا ترقي على هذا الموضوع بالقول "عبر هذا السلوك وتلك العادات، سيطيحون بصورة القوى العظمى. (المرشحان) يؤديان لنا خدمة كبيرة".

واضاف: "ان تنتج العملية الانتخابية مرشحين بهذا القدر من الفساد وانعدام التوازن، فهذا يظهر ضعف الديموقراطية الاميركية".

واكد المحلل المحافظ فواد ايزدي لصحيفة "صبح نو" ان كلا من المرشحين" عدو لايران (...) لكن كلينتون تمثل خيارا اسوأ" من #ترامب. ويذكر بانه حين فرضت عقوبات على ايران إبان رئاسة اوباما، "اعتبرت كلينتون (وكانت يومها وزيرة الخارجية) انها غير كافية"، مضيفا "بالتاكيد ستكون (كلينتون) اكثر تشددا من اوباما حيال ايران".

لكن تساؤلات تطرح في معسكر الاصلاحيين.
وقال المحلل والصحافي عباس عبدي: "هذه المرة من الصعوبة تبني موقف"، مذكرا بانه كتب في آخر معركتين انتخابيتين اميركيتين مقالات "دعما لاوباما لان ذلك كان في مصلحة العالم وايران".

وعلى صعيد الاتفاق النووي، توقع عبدي ان تواصل كلينتون سياسة اوباما "مع تبني نهج اكثر تشددا إزاء ايران".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard