رفض دفع الفاتورة فأخرج الكلشنيكوف من سيارته... ماذا حدث ليل أمس في خلدة؟

23 تشرين الأول 2016 | 12:09

المصدر: "النهار"

مرة أخرى، وفي مشهد متكرر يختلف في المكان والأسباب ويكون فيه تفلت السلاح والاستخفاف في المحاسبة العنوانين العريضين، سقط قبيل الثانية والنصف من ليل أمس (السبت – الأحد) ستة جرحى، ونتجت أضرار مادية في أحد مطاعم خلدة، في حادث سببه رفض أحد الزبائن دفع فاتورته.

وفي التفاصيل، أنّ أحد رواد المطعم على أوتوستراد #خلدة والذي يُدير استثماره ع. ب. رفض دفع الفاتورة، فنشب خلاف بينه وبين مستثمر المطعم ع. ب. فما كان من الزبون إلا أن خرج الى حيث ركن سيارته واستلّ منها رشاشاً حربياً من نوع "كلشنيكوف"، وراح يُطلق النار في اتجاه المطعم وبصورة عشوائية، فكانت النتيجة سقوط ستة جرحى هم: اللبناني حسين حمية والسوريون: عموري البكري، محمد خليل، أحمد أركاني، عيسى الحاج وأماني زكريا. وتمّ نقلهم الى "مستشفى كمال جنبلاط" في #الشويفات، فيما توارى مُطلق النار "المجهول".

وحضرت الى المكان قوة من الجيش، وبوشرت التحقيقات في الحادث والتقصي عن هوية مُطلق النار.

يقول البعض: "السلاح زينة الرجال"، إلا أنه في ظل التفلت الأمني وتفلت السلاح، عن أي سلاح نتكلم وعن أي رجال؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard