"الكرفانة – لنرجع الى المدرسة" تشجعيا على دخول المدارس

22 تشرين الأول 2016 | 23:44

المصدر: "دليل النهار"

  • المصدر: "دليل النهار"

فريق من المهرجين والموسيقيين والممثلين ومحركي الدمى، لبنانيين وسوريين، يتنقلون في باص ليقدموا عرضا من 40 دقيقة يسردون فيه قصصا حقيقية للأولاد وأهلهم عن أهمية التعليم. فهناك، بحسب احصاءات اليونيسف بداية هذا العام الدراسي، 180 ألف طفل سوري و50 ألف طفل لبناني خارج المدارس، مما يهدد مستقبل هؤلاء الأولاد ويحد من قدراتهم.

يأتي هذا النشاط ضمن مشروع يحمل اسم "الكرفانة – لنرجع الى المدرسة"، وهو مبادرة مبتكرة تتضمن عرضا مسرحيا في الشارع وتهدف الى محاربة أحد الأخطار التي تهدد جيلا ناشئا في لبنان هو خطر الأمية.
يستخدم مشروع "الكرفانة – لنرجع عالمدرسة" صيغة خلّاقة ومسلية لتوعية الأهل والأولاد على أهمية التعليم ولتزويدهم معلومات عن تسجيل أولادهم في المدرسة لهذا العام.
العرض مبني على ست قصص حقيقيّة تطرح عددا من الموضوعات، كالزواج المبكر وتأثيره على تعليم الفتيات، التحديات التي يواجهها النظام التعليمي اللبناني، عواقب عدم الحصول على التعليم، وقصص نجاح أشخاص ثابروا على التعليم وتأثير هذا الأمر على حياتهم.
يتضمّن العرض تسجيلات صوتية، تهريجا، دمى وموسيقى ويُقدم في مساحات عامة في لبنان كل نهار جمعة وسبت حتى 4 تشرين الثاني المقبل. والمشروع جزء من حملة اليونيسف "للعودة إلى المدرسة" #أنا_حاضر.
الكرفانة "لنرجع عالمدرسة" هو العرض الثاني من إنتاج الكرفانة بعد "الكرفانة: والعالم يسمع"، الذي ركّز على قصص شخصية عن أزمة اللاجئيّين السوريّين في لبنان وتمّ عرضه في لبنان خلال حزيران وتموز الماضيين.

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard