"حزب الله": بعد إعلان الحريري ترشيح العماد عون تبدأ المشاورات الجدية

18 تشرين الأول 2016 | 18:41

المصدر: ع.ص.

  • المصدر: ع.ص.

اذا كان الاعلان عن مبادرة الرئيس سعد #الحريري قاب قوسين او أدنى، فإن حليف رئيس تكتل "الاصلاح والتغيير" ميشال عون، "حزب الله" بات في موقع لا يحسد عليه بعد الموقف الحاسم لحليفه الاستراتيجي رئيس البرلمان نبيه بري برفضه ترشيح عون وتمسكه بدعم النائب سليمان فرنجية.
وفي هذا السياق، أكدت أوساط "#حزب_الله"  لـ"النهار" ان "الموقف ما بعد اعلان الحريري دعم ترشيح الجنرال ليس كما قبله، وان مروحة مشاورات واسعة ستنطلق بعد التحوّل السياسي اللافت وان الاتصالات ستشمل اطرافاً عدة ".
تجزم هذه الأوساط  ان "حزب الله من اكثر المتحمسين لانتخاب رئيس للبلاد، وتسأل "كيف اذا كان هذا الرئيس هو حليفنا ميشال عون"، وتعدد اسباباً اخرى تدفع الحزب لانتخابه وأهمها الوعد الذي قطعه السيد حسن نصر الله لحليفه في ورقة تفاهم مارمخايل في 6 شباط 2006 .


اما عن الطريقة الافضل للوقوف على خاطر بري فتعلق الأوساط:" للرئيس بري رأيه في الاستحقاق الرئاسي، وهذا رأي نحترمه، ولكن الأمور في لبنان لم تصل يوماً الى حد كسر فريق لآخر مهما كانت الدوافع، وان الأمر لا يسري حتى على الخصوم السياسيين فكيف يمكن للحزب ان يقبله على حليف استراتيجي، وسبق لنصرالله  ان كرر في بنت جبيل في 13 اب الفائت ان: مرشحنا كان وسيظل الرئيس بري لرئاسة مجلس النواب وان لا مجال للعب على هذا الوتر من قبل أي كان".

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard