وسام صليبا لـ"النهار": تجاوزنا أخطاء الجزء الأول من "متل القمر" وسنفتح صفحة جديدة في السينما اللبنانية

17 تشرين الأول 2016 | 10:38

المصدر: "دليل النهار"

لم يكتف الممثل وسام صليبا بما ورثه عن والده النجم غسان صليبا من حضور جميل، بل أخذ عنه أيضا الجهد في صقل الموهبة والاخلاق السامية والرقي الآسر. لا تبهره الاضواء، ولا يقف حائل أمام تحقيق طموحه مهما يكن صعب المنال، لأنه مؤمن بكل عمل يقوم به ويعطيه من قلبه وبكل صدق.



■ ما الفارق بين الجزءين الاول والثاني من مسلسل "متل القمر"، علماً أنك كنت قد قررت العزوف عن المشاركة في الجزء الثاني بسبب اغلاط الجزء الاول؟
- أجواء التصوير اليوم أفضل رغم أننا لا نزال نصور ونحن على الهواء. كل شيء تغير لأننا حضرنا أنفسنا قبل المباشرة بالتصوير سواء من ناحية الكتابة أوالاخراج أو ضبط أحداث القصة، من دون أن نغفل أن ظروف التنفيذ تبدلت، والاغلاط التي كانت في الجزء الاول لن نقع عليها في الجزء الثاني وخصوصاً أن الشخصيات أصبحت أقوى وصرنا كلنا متآلفين معا ونعمل كأننا عائلة واحدة.
■ ثنائيتك وستيفاني صليبا كانت من الأسباب التي جذبت الناس لمتابعة المسلسل في البداية، هل ستشاركان كثنائي في عمل آخر؟
- ثنائيتنا نجحت بالفعل، لكن ليس من عمل جديد يجمعنا حالياً. نحن اليوم نسلط تركيزنا على "متل القمر" وبعدها لا نعلم ماذا سيحصل. وحين صورت فيلم السينما كانت ستيفاني منشغلة في سوريا واتخذت قرارها بأن تتفرغ للمسلسل.



■ ماذا عن هذا الفيلم؟
- إني متحمس له جداً لأني آتٍ من عالم السينما وشغوف بها جداً. اسمه "لأني بحبك" وهو من إنتاج "مروى غروب" وإخراج إيلي حبيب وكتابة كريستين بطرس. وتشاركني في البطولة كريستينا التي تربطني بها صداقة مذ كنت في لوس انجلس، وحين حدثني مروان حداد عنها رحبت جدا وكان قد مضى عليّ أربع سنوات لم أرها خلالها. الفيلم تجاري رومانسي كوميدي ونصه قريب من طريقة حياتنا وكلامنا وفيه اؤدي شخصية قاسية تريد الانتقام وتكون على عداوة مع هشام حداد، القصة جميلة وفيها احتيال وصراع.
■ ما رأيك بالسينما اللبنانية اليوم؟
- هي في توسع مستمر، رغم بعض الافلام المتعثرة. الجميل أننا صرنا نقصد السينما أكثر من السابق، وهذا واجبنا تجاهها من أجل ان تستمر الأفلام وقتا أطول في الصالات كي تتاح الفرصة للناس لالتقاط رسائلها بشكل أفضل وتعميق ثقافتهم في هذا الفن، وخصوصا أن السينما تقدم قصصا جميلة تعكس صورة بلادنا وتشارك في مهرجانات عالمية.
■ درست الاخراج في هوليوود وتتمتع بالحس الدرامي، لماذا لا تعمل في الاخراج، وماذا حل بالمسلسل الذي كنت تكتبه؟
- الاخراج هو شغفي وما اسعى اليه، وخصوصا إخراج الأفلام الوثائقية، لكني في البداية سأخوض مجال الانتاج والكتابة الى جانب التمثيل طبعاً، وهذا ما أحاول القيام به قريباً مع شقيقي زياد ووالدي، وكذلك في نص سيكتبه زياد قريباً، وسيعاوننا أكثر من شخص في مجال الكتابة، وقد نتمكن من التعاون مع منتجين أيضاً.


■ هل بدأت العمل على الموضوع؟
- أكتب استكتشات مع أنطوني حموي وشانت كاباكيان لصفحتهما على الفايسبوك "كويكيز"، وعملت مع Iron heyoka عبر الـ"ويب سيريز"، والمخرج نديم مسيحي يحاول ان "يعمل شي كتير جيد بنقود قليلة" وسيكون لديه ستوديو من أجمل الستوديوات في لبنان. سنعمل معا على إنشاء شركة انتاج نسعى من خلالها إلى ضخ دم جديد وسـنعمل على بيع الافلام التي ننجزها والتي ستدور حول قصص جديدة تعكس صورتنا وواقعنا، وهذا أمر مطلوب ومهم سواء في الدراما أو الكوميديا. إننا نحاول بذلك أن نبدأ صفحة جديدة في السينما اللبنانية والفن اللبناني، علنا ننجح في جعل أفلامنا تعرض في الخارج، ولذا نجري اتصالاتنا مع كل العالم العربي.
■ ماذا عن الفرقة الموسيقية التي تجمعك وزياد؟
- الفرقة اسمها "generation zee" وهي لزياد ويقدم من خلالها الموسيقى العالمية مع رفاق له، وهي "ضاربة" منذ العام الماضي، وأنا أكون معهم أحياناً كضيف وأؤدي أغنيتين أو أكثر من الأغاني التي كتبها زياد حين كان ما زال في لوس انجلس. وأخيرا اصدرت الفرقة البوماً ضم ست أغان لاقت نجاحا كبيرا. وقد اشتركت الفرقة في أحد أضخم وأهم "الكونسرات" في لبنان منذ حوالي الشهرين وقد ضم فرقا معروفة وأخرى صاعدة قدمت تجارب جميلة. أما في فصل الشتاء، وبسبب غياب المهرجانات فتقدم الفرقة حفلاتها الموسيقية في العديد من أماكن السهر في بيروت.




 

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard