ليفربول - مانشستر يونايتد الأبرز في الدوري الإنكليزي

14 تشرين الأول 2016 | 21:04

يخوض نابولي الثاني ووصيف البطل اول اختبار صعب في غياب مهاجمه البولندي اركاديوش ميليك عندما يستضيف روما الثالث غدا السبت في افتتاح المرحلة الثامنة من الدوري الايطالي لـ #كرة_القدم "كالتشيو".

وكان الاتحاد البولوني لكرة القدم اعلن الاحد ان ميليك سيغيب عن الملاعب لمدة ستة اشهر بعد اصابته بتمزق في الرباط الصليبي لركبته خلال فوز منتخب بلاده على الدنمارك 3-2 في تصفيات مونديال 2018 في روسيا.

وانتقل ميليك الى صفوف نابولي قادما من اياكس في اب الماضي ليحل بدلا من الهداف الارجنتيني غونزالو هيغواين المنتقل بدوره الى يوفنتوس.
وتألق ميليك في صفوف فريقه الجديد ويتصدر ترتيب الهدافين في دوري ابطال اوروبا برصيد 3 اهداف بالتساوي مع ليونيل ميسي وسيرجيو اغويرو وادينسون كافاني، اضافة الى 4 اهداف في 7 مباريات في الدوري المحلي.

لكن الحارس الاسطورة والمدرب السابق ليوفنتوس ولاتسيو وفيورنتينا ومنتخب ايطاليا، دينو زوف اعتبر ان مانولو غابياديني سيسد الفراغ الناجم عن غياب البولندي وسيكون خير بديل له.

ويحتل نابولي المركز الثاني برصيد 4 نقاط بفارق 4 نقاط خلف يوفنتوس وبفارق نقطة امام روما ولاتسيو وكييفو وميلان، واي عثرة امام نادي العاصمة غدا قد تعيده اشواطا الى الوراء وتبعده عن المنافسة خصوصا ان فريق "السيدة العجوز" المتصدر وحامل اللقب في المواسم الخمسة الاخيرة يستضيف بدوره اودينيزي السادس عشر (7 نقاط).

لكن دينو زوف الذي ذاد عن مرمى نابولي 5 مواسم قبل الانتقال الى يوفنتوس في 1972، رأي آخر، وقال في تصريح لصحيفة "كورييري ديلا سيرا" اليوم الجمعة "اذا ثبت غابياديني اقدامه كبديل لميليك، واعتقد بانه قادر على ذلك، سيطلق المنافسة على اللقب".
واضاف "4 نقاط تعني ان الفارق ليس سهلا، لكنه ليس كبيرا جدا. سنرى ما قد يحصل في تشرين الاول، وقد يكون ذلك حاسما".
ويأمل مدرب روما لوتشانو سباليتي بدوره ان يحقق الفوز الاول في رابع مباراة خارج ارضه بعد الهزيمة الثقيلة على ارض تورينو 1-3.
وعلق القائد الرمز لروما فرانشيسكو توتي على اصابة ميليك والمباراة، وقال "نتمى له الشفاء العاجل، لكن روما هو فريق قوي بدونه. اتوقع مباراة صعبة للغاية".

ويلعب مدرب نابولي ماوريتسيو ساري بطريقة 4-3-3، وهو يعتمد اساسا على الجناحين البلجيكي دريز مرتنز والاسباني خوسيه كايخون، وقد يكون دور غابياديني كرأس حربة مهما جدا لانه سريع ويستطيع التسديد بالقدم اليمنى كما اليسرى.

وانضم كارلو انشيلوتي المهاجم السابق في فريق روما والمدرب الحالي لفريق بايرن ميونيخ الالماني، الى قائمة المعلقين على مباراة القمة، وقال في تصريح لصحيفة "ال ميساجيرو" نشرته اليوم "نابولي افضل في الاستحواذ والسيطرة، لكن روما فتاك لانه سريع في المرتدات".
ويعتبر يوفنتوس مرشحا لفوز جديد على اودينيزي، وقد يريح مدربه ماسيميليانو اليغري المهاجم الارجنتيني هيغواين لتوفير جهوده الى لقاء دوري ابطال اوروبا مع ليون الذي يخوض في فرنسا مباراة صعبة امام نيس المتصدر.
وقد يستعين اليغري بلاعب الوسط كلاوديو ماركيزيو ولشوط واحد فقط في اول مشاركة بعد اصابته بقطع في رباط الركبة الامامي في 17 نيسان الماضي.

ويطمح لاتسيو الرابع بفارق الاهداف عن جاره روما، الى الاستمرار في انطلاقته القوية عندما يستضيف الاحد بولونيا الحادي عشر (10 نقاط).
بدوره يأمل كييفو الخامس بفارق الاهداف ايضا بتكرار المفاجأة التي حققها في بداية الموسم عندما تغلب على انتر ميلان، وذلك عندما يستضيف ميلان القطب الاخر لمدينة ميلانو والذي يتخلف عنه بفارق الاهداف.
وسيحرم الهولندي فرانك دي بور من خدمات لاعب الوسط الدولي الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش المصاب في المباراة ضد ضيفه كالياري، فيما لا يزال غاضبا على الفرنسي جوفري كوندوغبيا "لعدم التزامه بالتعليمات" خلال المباراة ضد بولونيا الشهر الماضي (1-1) واخرجه بعد 28 دقيقة فقط.
ويلعب السبت بيسكارا مع سمبدوريا، والاحد فيورنتينا مع اتالانتا، وجنوى مع امبولي، وساسوولو مع كروتوني، وتختتم المرحلة الاثنين بلقاء باليرمو مع تورينو.

انكلترا
سيكون ملعب انفيلد مسرحا لموقعة نارية بين الغريمين التقليديين في الشمال الانكليزي ليفربول ومانشستر يونايتد الاثنين في ختام المرحلة الثامنة من بطولة الدوري الانكليزي "برميير ليغ" التي تنطلق غدا السبت.
ويريد ليفربول صاحب المركز الرابع ان يضرب اكثر من عصفور بحجر واحد اولا من خلال الثأر لخسارته ذهابا وايابا امام مانشستر يونايتد في الموسم الماضي، واذا تحقق له ذلك سيبتعد عن غريمه بفارق 6 نقاط في وقت مبكر ويبقى في صلب الصراع على اللقب.
وحقق ليفربول انطلاقة قوية هذا الموسم بفوزه على ارسنال 4-3 في عقر دار الاخير قبل ان يسقط امام بيرنلي صفر-1 في المرحلة التالية. لكنه حقق نتائج جيدة بعدها من خلال تعادله مع توتنهام هوتسبر خارج ملعبه وتغلبه على تشلسي بعيدا عن قواعده ايضا كما حقق الفوز في اخر 4 مباريات له.
ويعول ليفربول على صانع العابه البرازيلي كوتينيو الذي فرض نفسه لاعبا اساسيا ايضا مع منتخب بلاده في الاونة الاخيرة وبدأ باريس سان جيرمان الفرنسي، يغازله لكن مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب الذي احتفل الاسبوع الماضي بمرور سنة على استلامه منصبه حسم الامور نهائيا بخصوص اللاعب بقوله "كوتينيو ليس للبيع بأي ثمن".

ونجح كلوب في اعتماد اسلوب هجومي مثير كما قام في الاونة الاخيرة بايجاد التوازن بين خط المقدمة والدفاع الذي كان مهتزا في بداية الموسم.
في المقابل، يخوض مانشستر يونايتد عشرة ايام في غاية الاهمية اذ يواجه الخميس المقبل فنربغشه التركي في الدوري الاوروبي (أوروبا ليغ) ثم تشلسي خارج ملعبه في 23 تشرين الاول فمانشستر سيتي على ملعبه في كأس النوادي الانكليزية المحترفة في 26 منه.
والسؤال الذي يطرح نفسه بالحاح في ما يتعلق بمانشستر يونايتد خصوصا في الاونة الاخيرة، هل سيشرك مدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو قائده واين روني اساسيا؟

وعاش روني فترة صعبة في الاونة الاخيرة حيث استبعده مورينيو من المواجهة القوية ضد ليستر سيتي بطل الموسم الماضي قبل اسبوعين فحقق الفريق فوزا كبيرا في غيابه 4-1 وافضل عرض له منذ فترة طويلة، لكنه عاد وسقط في فخ التعادل على ملعبه مع ستوك سيتي 1-1.
وزاد الطين بلة ان مدرب انكلترا الجديد والمؤقت غاريث ساوثغيت استبعده ايضا من التشكيلة الاساسية التي واجهت سلوفينيا في تصفيات كأس العالم الثلثاء الماضي (صفر-صفر).

لكن خبرة روني في المباريات الكبيرة (سجل هدف الفوز في مرمى ليفربول الموسم الماضي) قد تجعل مورينيو يعيد النظر في قراره وربما اشراكه اساسيا.

وسيحاول مانشستر سيتي المتصدر استعادة نغمة الفوز عندما يستضيف جاره ايفرتون على ملعب الاتحاد.
وكان سيتي فاز في مبارياته الست الاولى قبل ان يسقط امام توتنهام المتألق بثنائية نظيفة في الجولة الاخيرة.
وقال مدرب سيتي الاسباني جوسيب غوارديولا "يجب ان نتعلم من تلك الخسارة ونستعيد نغمة الانتصارات، وبالتالي من المهم جدا تحقيق الفوز في مواجهة ايفرتون، يجب ان نضع تلك الهزيمة وراءنا".

ويأمل ارسنال بمتابعة عروضه الجيدة في الاونة الاخيرة عندما يستقبل سوانسي سيتي بقيادة مدربه الجديد الاميركي بوب برادلي.
وكان المدرب الايطالي فرانشيسكو غيدولين دفع ثمن النتائج السيئة لفريقه منذ مطلع الموسم الحالي.
ويتجدد اللقاء بين تشلسي وليستر سيتي في الدوري بعد ثلاثة اسابيع من المواجهة التي جمعت بينهما في كأس النوادي الانكليزية عندما تقدم ليستر بثنائية نظيفة قبل ان يحسم الفريق اللندني اللقاء في الوقت الاضافي 4-2.
وفي المباريات الاخرى، يلتقي بورنموث مع هال سيتي، وستوك سيتي مع سندرلاند، ووست بروميتش البيون مع توتنهام، وكريستال بالاس مع وست هام، وميدلزبره مع واتفورد، وساوثمبتون مع بيرنلي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard