تلميذ وأستاذه مُتهمان بالكفر... العقوبة "السجن المؤبد"

14 تشرين الأول 2016 | 20:16

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

اعلنت الشرطة الباكستانية اليوم، القبض على مراهق واستاذه الديني بعد اتهامهما بالكفر بسبب الاشتباه في قيام التلميذ بحرق صفحات من القرآن.
وقال ضابط الشرطة المحلية ميراز عارف رشيد، ان جيران المراهق وهو طالب في مدرسة قرآنية في منطقة كاسور في اقليم البنجاب، شاهدوه اثناء قيامه بحرق صفحات من المصحف.

ولدى سؤاله عما كان يقوم به، قال ان استاذه ابلغه ان الحريق افضل وسيلة لتدمير نسخة بالية من المصحف.
لكن المسلمين يعتبرون ان كل نسخة في ذاتها مقدسة، ويجب التخلص من المصاحف القديمة بشكل محترم.

وهناك طريقتان للقيام بذلك: لف الكتاب بعناية بقطعة قماش قبل دفنه، او عن طريق وضعه في المياه الجارية حتى تتلاشى الحروف.
وتنص قوانين مثيرة للجدل على معاقبة الكفر بالسجن المؤبد لكل من يزدري القرآن.

واضاف رشيد ان "التهمة وجهت الى الطالب والمعلم" اللذين يواجهان عقوبة "السجن المؤبد".

وتأتي هذه القضية بعد تاجيل المحكمة العليا في باكستان اصدار الحكم النهائي بحق آسيا بيبي، وهي ام مسيحية حكم عليها بالاعدام بتهمة التجديف عام 2010.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard