مفاجأة بوصعب واللواء إبرهيم وجورج خباز... شربل الرائع يستحقّ فرح العالم!

12 تشرين الأول 2016 | 23:45

المصدر: "النهار"

استكمل #أحمر_بالخط_العريض ("أل بي سي آي") في الحلقة الثانية من موسمه العاشر، الإصغاء إلى أمنيات الأولاد والسعي إلى تحقيقها. بعنوان "لما يطلبوا الولاد"، أطلّ #مالك_مكتبي مع مجموعة من الأولاد، لكلٍّ منهم حلم وأمنية. بدت الأحلام بحجم الكون بأسره بالنسبة إلى طفل أصرّ على مقابلة وزير التربية الياس بوصعب من أجل رغبة. رغبة تأمين تعليم مجاني يليق بقريب له، طفل في السادسة تألّم بالسرطان ولم يعد يقوى على استيعاب الدروس بسرعة الآخرين وقدراتهم. بهاء ملاعب هو الصغير الساعي إلى لقاء بوصعب ليُخبره مدى تأثّره بوجع قريبه والمعاناة الصعبة. الوزير حاضر، عاد من السفر واستقبل بهاء في مكتبه، أصغى إليه، وعده بالمساعدة وانتهى اللقاء بجملة من القلب: "you are the best وزير"، قال بهاء مبتسماً.

ذلك غير رغبة طفلة بانتعال حذاء سندريلا. طفلة تحلم بأنّها أميرة ولا بدّ من أمير يركع تحت قدميها ويُلبسها الحذاء اللّماع. كان مكتبي أميرها. حقق حلماً ربما نراه عادياً، أما هي فتراه مدهشاً. مثل دهشة صبي كاد ألا يصدّق أنه سيسلّم اللواء عباس إبرهيم رسالة، هي رغبة في عدم مغادرة لبنان لأنه سوري. استمع اللواء إليه ومنح عائلته إقامة، مخففاً عن كتفي الصغير هماً أكبر منه.

عمر شربل ١٢ سنة، صديقته الكرة. حُرم من أبيه ويديه، لكنّه يملك ضحكة يقهر بها ظلم الكون. منذ مدة لم يرَ عيسى، صديقه العزيز ورفيق اللعب في المدرسة. تمّ اللقاء وكان مؤثراً. لم يملك شربل يدين يعانقه بهما، لكنه يملك قلباً عظيماً. عانقه به وقبّله وقال: "اشتقتلك". المفاجأة ليست هنا، رغم معنى حضور عيسى للقائه. المفاجأة أنّ شخصيته المفضلة على المسرح، وحلمه، الفنان #جورج_خباز، حضر هو الآخر من أجله. لم يصدّق مَن رأى. قالت العينان ما لا يقوله أيّ لسان. تأثّر خباز وتأثرنا جميعاً، وكنا أمام مشهد تلفزيوني بديع لا يستطيع المرء الإفلات منه. خباز إنساني، لم يستطع حبس دمعه وشربل بطل يتحمّل ولا يتذمّر. وعده بأن يُحضره بسيارته لمشاهدة مسرحياته، وقال بدمع العينين أنهما سيصبحان صديقين. حلقة من أنبل حلقات المواسم العشرة. تركت في المُشاهد عِبرة ودمعة فرح. وتركت فيه أملاً يحتاجه لمواجهة قسوة الحياة وأوجاعها.
fatima.abdallah@annahar.com.lb
Twitter: @abdallah_fatima

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard