هل يلبي ميقاتي طلب باسيل بجلسة نفطية؟

8 تموز 2013 | 13:15

خاص-"النهار"

في غمرة السجال السياسي القائم حول مسألة التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، وهو البند الذي أطاح حتى الآن الجلسات التشريعية ودفع رئيس المجلس نبيه بري الى تحديد موعد جديد في 16 الجاري، فتح وزير الطاقة جبران باسيل ملف النفط مجددا من خلفية الاعتداء المحتمل ان يتعرض له النفط اللبناني من اسرائيل في اطار تنقيبها عن النفط. وهو طلب في نهاية الاسبوع الماضي ان بصار الى عقد جلسة لمجلس الوزراء استثنائيا للبحث في هذا الموضوع نظرا الى أهميته وخطورته.
ويلتقي باسيل رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي للاستماع الى ما لدى وزير الطاقة من معطيات حول هذا الموضوع.
مصادر سياسية بارزة أكدت لـ"النهار" ان عقد جلسة استثنائية للحكومة سيكون متعذرا رغم اهمية الموضوع وذلك لأكثر من سبب ابرزها :
- ان الملف بأهميته لا يوازي اهمية ملف التمديد لقائد الجيش الذي يحال الى التقاعد في أيلول المقبل.
- ان عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء لن يقتصر في مثل هذه الحال على موضوع النفط إذ سيطرح التيا الوطني الحر كذلك ملف الشغور في قيادة الجيش من منطلق تمسك هذا التيار بموقفه الرافض للتمديد لقهوجي والداعي لتعيين قائد جديد للجيش. وأي جلسة للحكومة ستكون مناسبة لطرح مثل هذا الموضوع الملح في رأي التيار.
- ان عقد اي جلسة سيتيح إقرار عدد من المراسيم التطبيقية التي يحتاج اليها باسيل في سياق التحضير لمناقصات التنقيب عن النفط. وهناك فريق في الحكومة لا يوافق على هذا الامر الذي يتطلب في رأيه المزيد من الدرس والتحضير وعدم التسرع".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard