طُُعنت وابنتها حتى الموت... والمذنب قاصر في الرابعة عشرة!

11 تشرين الأول 2016 | 12:46

الضحيتان.

يعجز العقل عن تصديق خبر إقدام قاصر لا يتجاوز عمره الرابعة عشرة على قتل أمّ وابنتها داخل منزلهما في مدينة لينكولنشايرالأميركية بكلّ جرأة ودم بارد،على مرأى من حبيبته.
وفي تفاصيل هذه الحادثة المؤلمة التي نشرتها صحيفة " الدايلي ميل" البريطانية، اعترف الفتى بإقدامه على قتل إليزابيث إدواردز (49 سنة) وابنتها كاتي (13 سنة) بعد أن طعنهما أثناء نومهما بواسطة سكين كبيرة عُثر عليها في غرفة إحدى الضحيتين، وخنقهما بوسادة بعد أن حاولا الصراخ والمقاومة. وقد اتُّهمت حبيبته (14 سنة) بالقتل غير المتعمّد، إذ أكّدت أمام المحكمة تواجدها في مسرح الجريمة من دون المشاركة بقتل الضحيتين.
من جهتها، كشفت المحكمة بعد استماعها إلى اعترافات المتهمين اللذين لم يكشف عن اسميهما لأسباب قانونية، أنّهما خطّطا للجريمة قبل ليلة من الحادثة وأنّهما سارعا إلى الاستحمام في منزل الضحيتين فور انتهاء الجريمة لغسل آثار الدماء التي لطّخت ثيابهما، كما لم يترددا في مشاهدة حلقات من مسلسل " توايلات " الشهير معاً.
وكانت الشرطة قد اقتحمت منزل الضحيتين وعثرت على جثتيهما بعد يوم من وقوع الجريمة المروعة، وعملت على جمع الأدلة والبصمات ما ساعدها على التعرف إلى هوية المرتكبين وتوقيفهما خلال فترة قصيرة، في حين لا تزال الدوافع وراء قتل الأم وابنتها مجهولة.
وتستمر جلسات المحاكمة في هذه القضية بحضور أقارب الضحيتين، بانتظار صدور الحكم المناسب بحق القاصرين اللذين شكّلا أصغر ثنائي متّهم بالقتل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard