"الناس على أبوابنا" وعلى ألمانيا المواجهة... ميركل تبدأ جولتها الأحد

7 تشرين الأول 2016 | 20:53

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

أرشيفية (أ ف ب).

تبدأ المستشارة الالمانية انجيلا #ميركل الاحد جولة تستمر ثلاثة ايام وتشمل مالي والنيجر واثيوبيا، لتكثيف التعاون مع هذه الدول من اجل وقف تدفق المهاجرين الذين يحاولون الوصول الى اوروبا من افريقيا.

وستبدأ ميركل زيارتها بمالي والنيجر، اللتين تشكلان معبرين كبيرين للراغبين في اللجوء، ثم تتوجه الى اثيوبيا حيث تزور مقر الاتحاد الافريقي في اديس ابابا.
واعلن الناطق باسمها ستيفن سيبرت ان محادثاتها مع الرئيسين المالي ابرهيم بوبكر كيتا، والنيجيري يوسف محمد، ومع رئيس الحكومة الاثيوبية هايله مريم ديسالين، ستتمحور حول "العمل المشترك الذي يتعلق بسياسة الهجرة".

وكان السفير الالماني في نيامي اعلن هذا الاسبوع ان المانيا ستبني قاعدة عسكرية في النيجر لدعم بعثة الامم المتحدة التي تحارب الجهاديين في مالي المجاورة.

وعلى اثر جولتها، تستقبل ميركل الاربعاء في برلين الرئيس التشادي ادريس ديبي، ثم الرئيس النيجيري محمد بخاري الجمعة.
وخلال زيارته الجمعة لبرلين، اشاد العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني بـ"النهج الشامل" الذي تتبعه ميركل في مواجهة تحديات الهجرة.

وقال الملك عبدالله الثاني للصحافيين، ان "الامر لا يتعلق فقط بسوريا والعراق وانما كذلك بشمال وشرق وغرب افريقيا، واريد ان احيي المستشارة لأن قلة من قادة العالم ينظرون نظرة شاملة الى التحديات التي نواجهها".

وبدأت ميركل التي منيت اخيرا بهزيمتين انتخابيتين ناجمتين عن انتقادات الرأي العام الالماني لسياستها على صعيد استقبال اللاجئين، تشديد سياستها حول موضوع الهجرة.
وباتت تعول على اتفاق مع عدد كبير من البلدان الاوروبية على غرار الاتفاق الذي ابرم في آذار بين الاتحاد الاوروبي وتركيا، لوقف تدفق اللاجئين الاتين هذه المرة من افريقيا.

واجتاز اكثر من 300 الف منهم البحر المتوسط منذ بداية السنة للوصول الى اوروبا، كما تقول المفوضية العليا للامم المتحدة للاجئين. ويتحدر قسم كبير منهم من افريقيا جنوب الصحراء.

ودعت ميركل في ايلول الى "ابرام" اتفاق شبيه بالاتفاق الموقع بين تركيا والاتحاد الاوروبي، "مع مصر في المقام الاول، ومع بلدان افريقية اخرى ايضا".
وشددت ميركل على القول في مقابلة مع مجلة "دي تسايت" الالمانية الأسبوعية، على ان رفاهية الافارقة "من مصلحة الالمان"، وتشكل مسألة "استراتيجية بالغة الاهمية".

واضافت ميركل التي استقبلت بلادها في 2015 نحو 980 الف لاجئ يشكل السوريون القسم الاكبر منهم، ان "الناس على ابوابنا" وعلى المانيا مواجهة المشكلة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard