كيف تبهر الحضور وأنت تتكلّم؟

قلبك يخفق 100 خفقة في الدقيقة، يداك متعرقتان، صوتك مرتجف... مما لا شك فيه أنك تعاني التوتر. يتجنب البعض إلقاء الخطابات خوفاً من الإخفاق وعدم سير الأمور على ما يرام. إلا أن بعض المؤسسات تنتقي بعض الأشخاص لهذه المهمة إيماناً منها بأنه الشخص الأنسب، الذي يستطيع أن ينجزها بنجاح. من يتمتع بالكاريزما هو وجه التواصل في المؤسسة. الأمر يحتاج إلى الخبرة، ومع تقدم الوقت تصبح قادراً على تخطيه. لكن يعتبر هذا الشعور بالطبيعي، إذ إن الشخص المناسب لإلقاء الخطابات لا بد وأن يشعر بالقليل من الخوف كلما وقف على المنصة. كيف تترك انطباعاً جيداً بعد هذه الدقائق؟ نقدم لك نصائح للتغلب على الخوف أثناء الخطبة:

• التحضير مفتاح للهدوء: لا توجد وصفة سرية وسحرية للتغلب على التوتر أثناء مخاطبة الآخرين في مكان عام. الخطوة الأولى هي التحضير. الشخص الذي لم يستعد جيداً والذي لم يفهم ويتقن موضوعه سيكون عرضة للتوتر تلقائياً. التحضير يمحي رهبة المسرح ويخفف من ظهور التوتر والقلق. عليك أن تكتب ما ترغب في إيصاله على ورقة وتقرأه، ثم إعادة القراءة والتمرن على إلقائه أمام أفراد عائلتك أو أصدقائك الذين تثق بهم أو أمام المرآة. يمكن أن تضع خطوطاً تحت الكلمات المهمة أو النقاط الرئيسية. عليك بعدها أن تحفظ محتوى خطابك. إذا كان الموضوع تقنياً أو علمياً خذ الوقت الكامل للبحث عن الكلمات التي تنطوي على بعض الصعوبة. إذا كان الخطاب عن مؤسسة، تأكد من الحصول على القدر الأكبر من المعلومات لكي تستطيع الإجابة عن جميع الأسئلة التي قد تطرح عليك.

• تحسين لحظة الدخول: تشكل لحظة وصولك إلى المنصة إنطباعاً سيرافق الخطابة حتى انتهائها. ادخل مرفوع الهامة، ابتسم وانظر إلى الجميع لكي تحصد انتباههم. إذا كنت تشعر بعدم الإرتياح عليك أن تصارح من يسمعك. تجنب إخفاء مشاعرك. كن صادقاً مع الجمهور وهذا ما سيبعث في نفسك أقصى شعور الراحة.

• التعرف إلى المكان: أن تكون جاهلاً للمكان الذي ستؤدي فيه الخطاب هو أسوأ ما يمكن أن يحصل معك، وهو السبب الرئيس للتعرض للتوتر والضغوط. عليك محاولة التعرف إلى المكان الذي ستؤدي به الخطاب قبل بضعة أيام على الأقل. أجرِ بضعة تمارين على المنصة. في اليوم المحدد، حاول الوصول قبل 30 دقيقة للتأقلم والتأكد من كل التجهيزات. تجنب الوصول متاخراً لأن الأمر سيضاعف من شعورك بالتوتر.

• الحصول على مساعدة مدرب: يستطيع الأشخاص الذين يشعرون بتوتر فائق أن يحصلوا على مساعدة مدرب. هناك بعض الأشخاص المهنيين المتخصصين في إعداد الخطابة ومساعدة المخاطب على النجاح. من الممكن أن تتدرب على الصوت، كيفية الوقوف، وإستعمال الإشارات وهذا سيساعدك في تخطي التوتر بسهولة.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard