تخرج طلاب معهد صيدا الفني... الحريري: للوحدة والتكاتف، وبوصعب: الحل بانتخاب الرئيس

2 تشرين الأول 2016 | 13:46

المصدر: "النهار"

رأى وزير التربية والتعليم العالي الياس #بو_صعب أن انتخاب رئيس للجمهورية أمر ضروري وطارئ، وهو مفتاح الحل للخروج من الازمة السياسية.

وفي رعاية النائبة #بهية_الحريري، ومشاركة بوصعب، احتفل معهد صيدا الفني بتخريج طلابه للعام الدراسي 2015-2016 وبإعلان الشراكة بين المعهد واتحاد المقعدين اللبنانيين.

وحضر الحفل الذي اقيم في باحة المهنية، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، ورئيسة اتحاد المقعدين اللبنانيين سيلفانا اللقيس، وعضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" المهندس يوسف النقيب ومنسق التيار في صيدا امين الحريري ورئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف،وفاعليات رسمية وتربوية واجتماعية واهالي الخريجين.

وبعد كلمة باسم الطلاب الخريجين القاها الطالب المتفوق محمد وليد العلي الاول على كل المراحل والاختصاصات المهنية في لبنان، تحدثت الحريري فأعلنت بداية عن تخصيصها منحة جامعية للطالب المتفوق محمد العلي في الجامعة اللبنانية الأميركية. واعتبرت في كلمتها أنّ "الظّروف الدقيقة والإستثنائية والمقلقة التي يعيشها وطننا الحبيب لبنان تفرض علينا أن نحدّد تحدّياتنا وأن نواجهها، وأن نتوزّع المسؤولية من أجل الحفاظ على إنجازاتنا الوطنية ومسيرتنا الصّعبة في بناء السّلم الأهلي وإعادة إنتظام الحياة الوطنية في إطار الدولة العادلة والقادرة على احتضان جميع إبنائها من دون تمييز أو إهمال أو حرمان من أي شكلٍ كان".

وقالت: "علينا أن نعترف بأنّ ما من أحدٍ قادر على النّهوض بوطننا إلا بوحدتنا وتكافلنا وتحديد مسؤولياتنا، والنّهوض بوطننا على أسّس علمية واضحة نستطيع من خلالها وضع إستراتيجيّتنا العلمية والدقيقة التي تقوم على مواءمة الإمكانات مع الأهداف الحقيقية التي تلبّي طموح أجيالنا الصّاعدةوتستوعب طاقاتهم".

واعتبرت ان "النّهوض الوطني لا يتحقّق إلاّ بتكافل كلّ الطّاقات الحيّة وتكاملها وتطوير مهاراتها، وعلى وجه الخصوص البنية العملانية لمجتمعنا الوطني والتي لا يمكن تحقيقها إلاّ من خلال تكافل الإرادات والإمكانيات بين القطاع الخاصوسوق العملوأهل التقنية والخبرة ووزارة التربية والتّعليم لتجعل من المعاهد الفنية قضية وطنية أساسية".

بوصعب
وتطرق بوصعب في كلمته الى الشأن الوطني، فاعتبر ان "انتخاب رئيس للجمهورية اصبح امرا ضروريا وطارئا في ظل ما تشهده المنطقة من حولنا وانه مفتاح الحل للخروج من الازمة السياسية، متوقفاً عند الحراك السياسي الذي يقوم به الرئيس سعد #الحريري في هذا المجال ومتوجهاً اليه بالقول:
الشراكة الحقيقية كلنا نؤمن بها، تيار "المستقبل" بدأ وما زال بفكر الانفتاح والتواصل مع الاخرين والقبول بالشريك الاخر بالوطن، ونحنا مقتنعون ان هذا هو الخلاص. اليوم هناك جهود تحصل حتى نخرج من هذه الازمة السياسية الواقعين فيها، ولكن مفتاح الحل يكون بالاقتناع بالشراكة الحقيقية والتعاون والتواصل فيما بيننا وبين الافرقاء الاخرين. يجب ان نعرف انه في لبنان ليس ممكناً لفريق ان يلغي فريقا اخر، الكل سيبقى والكل سيتفاهم مع بعضه البعض، عندما نقتنع كلنا معاً ان كل فريق يأخذ حقه وكل ممثل حقيقي وفق الميثاقية التي تحدث عنها الدستور اللبناني، عندما نقتنع ان كل فرد يأخذ حقه وكل مجموعة تأخذ حقها تنتهي الازمة بلبنان".

واضاف: "ونحن اليوم على ابواب استحقاقات كبيرة انتخاب رئيس للجمهورية اصبح امرا ضروريا وطارئا خاصة في ظل ما يحصل حولنا في المنطقة.ولا يخفى عنكم الرئيس سعد الحريري ابن صيدا نوجه له تحية ونقول له المهمة التي تقوم بها اليوم كلنا نعرف انها ليست سهلة ولكننا منذ اول يوم نقول نحن شركاء معك نحن نريدك شريكا حقيقيا كما انت تريدنا شركاء حقيقيين، اذا وضعنا يدنا بيد بعضنا البعض مع كل الافرقاء اللبنانيين من دون ان نستثني احدا، ربما ستصدر اصوات واعتراضات ولكن ليس دائما الاعتراضات بمحلها. نحن حقيقيون بشراكتنا وبمد يدنا للاخرين، نريد ان نقف الى جانبك لنخلص لبنان من هذه الازمة التي يمر بها وهذا الامر لا يحصل اذا كان هناك اي شك انه ممكن ان نمرر استحقاقات من دون ان تكون قناعة وشراكة وتواصل واعطاء كل صاحب حق حقه".

وتابع: "لقد وصلنا الى مرحلة حساسة والرئيس بري تحدث عن مجموعة من الامور التي تشكل مخرجاً وحلاً للازمة التي نحن فيها، البعض يسميها سلة والبعض يسميها اسماء اخرى، مهما تنوعت الاسماء لنكون واضحين يجب ان يحصل تفاهم بين الافرقاء وعلى الاولويات وممكن ان تترتب انما مفتاح الحل يبدأ بانتخاب رئيس للجمهورية وثقة تبنى بين الجميع لنضع ايدينا يايدي بعضنا البعض وننطلق نحو لبنان الذي نطمح اليه".

وفيما يتعقل بمطالب المعلمين، قال: "بالنسبة للمتعاقدين في التعليم الثانوي الموضوع على السكة الصحيحة ولكن التعليم الاساسي بحاجة لأن نهتم به بنفس الطريقة . اما التعليم المهني والتقني فكأنه منسي وهذا موضوع خطير جداًوعدد المتعاقدين بالتعليم المهني والتقني مخيف. يجب ان نهتم بالاساتذة واكثر من ذلك هناك حقوق ودين على الدولة تجاه الاساتذة في لبنان، وانا لم اشعر نفسي ببعيد من لجنة التربية النيابية وبالاخص السيدة بهية عندما كنا نطالب بحقوق الاساتذة بسلسلة الرتب والرواتب".

ثم قدم قبرصلي درعا لكل من الوزير بوصعب والحريري، وجرى تقديم دروع التفوق للأوائل والشهادات للمتخرجين. وسبقت ذلك ازاحة الستارة عن اللوحة التذكارية لاتفاقية الشراكة مع اتحاد المقعدين اللبنانيين".

الفنان بسام كيرلُّس يلجأ الى الالومينيوم "ليصنع" الحرية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard