حب الشيخ سامي والطبيبة كارين تُوِّج بالزواج... الفرحة عامرة في بكفيا

1 تشرين الأول 2016 | 15:45

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

غمرت الفرحة عائلة آل الجميّل، وتتجه الأنظار الى كنيسة مار مخايل في بكفيا التي ستشهد اكليل رئيس حزب "الكتائب" النائب #سامي_الجميل والطبيبة كارين تدمري.

الزفاف اقتصر على عدد محدود من المدعوين واتخذ طابعاً متواضعاً ولن يعقبه احتفال كبير، كما قال الجميّل.
وجمعت "سهرة العرس" في منزل آل الجميّل عدداً صغيراً من المقربين مساء الجمعة.
وكان للعروسين أربعة أشابين، الرئيس أمين الجميل وحفيده أمين، ابن الشهيد الوزير بيار الجميل، وستكون كل من شقيقة العروس وشقيقة العريس نيكول اشبينتي كارين.

وكان الجميّل استلهم شعار حزب "الكتائب": "الله، الوطن، العائلة" ليقول انه الآن في مرحلة بناء العائلة، حاملاً على من يتدخلون في "خصوصيات الناس"، وقد قصد من ركز على انتماء عائلة كارين الديني. وأضاف الجميّل: "سأتزوج في كنيسة مار مخايل حيث رعيتي ولن يكون الزواج سرياً...".

تعود قصة الحب بين كارين وسامي الى نحو سنتين حين التقيا صدفة في أحد المقاهي الباريسية، كما أشارت معلومات، وحينها لم تكن كارين تعرف من يكون الشاب الذي خطفت أنظاره. فهي لا تحفظ أسماء السياسيين اللبنانيين ولا تعرف وجوه أغلبهم.

تنتمي كارين اذاً الى عائلة تدمري المعروفة في طرابلس، وكانت تعيش في باريس مع والدها الطبيب رشيد تدمري، ووالدتها جومانا الشهال تدمري، ابنة من طرابلس.
وأنهت كارين دراسة طب الاسنان منذ سنتين في جامعة أميركية في هنغاريا. ووالدها معروف في أوساط الجالية الطبية اللبنانية الفرنسية، كما ان والدتها أستاذة جامعية وأسست جمعية الحفاظ على آثار طرابلس خلال تواجدها في باريس.
سافر والدا كارين الى فرنسا منذ نحو عشرين عاماً، وهما يترددان كثيراً الى لبنان. ولكارين شقيق وشقيقة. ولوالد العروس شقيق يعيش في طرابلس هو صاحب مطعم "ألتو".
جد كارين هو الاديب والشاعر درويش تدمري الذي كان استاذاً للغة العربية في كلية التربية والتعليم الاسلامية، وتخرج على يديه كبار قادة المدينة أمثال رشيد كرامي وعبد المجيد الرافعي وامين الحافظ والدكتور هاشم الحسيني.

ويتحدث الصديق المقرب من العائلة، البروفيسور جمال الأيوبي ل"النهار" بفرح كبير عن مناسبة الزفاف التي حضر خصوصاً من فرنسا مع أولاده، أصدقاء العروس، للمشاركة فيها.
ويقول ان "ارتباط الشيخ سامي وكارين أشعره بسعادة كبيرة، ولم يفاجئه، فنحن في الجالية الطبية اللبنانية الفرنسية معتادون على العيش معاً ولا تفرق بيننا اية حواجز، ويجمعنا حب لبنان والفرنكوفونية وبلدنا الثاني فرنسا". ويذكر ان صديقه والد العروس درس الطب الاختصاصي في الامراض الصدرية في فرنسا، ويمتلك عيادة وسط باريس.

كما هو عضو في الجمعية الطبية اللبنانية الفرنسية، وسبق ان ترأس الجمعية اللبنانية الفرنسية للامراض الصدرية.
ووفق الايوبي، لا يمكن ان نطلق على عائلة كارين صفة "المغتربة، فهم يزورون لبنان نحو ٧ مرات في السنة".
ويصف العروس بالشابة الذكية وصاحبة الروح الجميلة. ويقول "أنا مسرور جداً لسامي الجميّل لأن الله رزقه بشابة ابنة عائلة رائعة"، خاتماً "انه لأمر رائع ان يحب شاب وشابة، أحدهما الآخر، متخطين الحواجز المناطقية والطائفية... هذا الارتباط يشبه لبنان الحقيقي... انه لبنان الذي نريد".

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard