صرخات مزارعي التفاح الى ارتفاع

29 أيلول 2016 | 13:33

المصدر: الشمال - "النهار"

لم يعد بمقدور مزارعي التفاح الانتظار الى ما لا نهاية لمعرفة ما ستؤول اليه الاتصالات الرسمية التي جاءت متأخرة جدا لفتح اسواق جديدة امام تصريف التفاح اللبناني.
الثمار اخذت تتساقط على الارض جراء "البلوغ" واي نسمة هواء قد تطيح بالموسم بكامله وناءت الاغصان تحت حملها فبدأت تتكسر ولهذا بدأ المزارعون بالقطاف للحد من الخسائر وارسال الانتاج الى مستودعات التبريد التي يقال فيها :"الداخل اليها مفقود ، والخارج منها مولود" .
ويحمل التبريد المزارعين المزيد من الاعباء الاضافية فوق ما تكبدوه من اعباء الري والرش والفلاحة والتقليم والتسميد . ودخلوا في سباق مع طقس تشرين الاول المقبل تخوفا من خسارة كل شيء وافساحا في المجال امام التحضير للموسم المقبل.
المزارع انطوان طوق قال لـ "النهار" "تفاحنا من اجود الانواع ولا يمكننا تصريفه والانكى ان بعض التجار يستوردون التفاح الاجنبي ويطرحونه في الاسواق واللبنانيون يشترونه من باب الفرنجي برنجي . ومن هنا نهيب باللبنانيين عموما عدم شراء اي انتاج زراعي غير لبناني وخصوصا التفاح والاجاص لان تفاحنا واجاصنا افضل بكثير من المستورد".
اضاف :"ليخاف التجار الله فيما يقومون به ان من جهة المضاربة على التفاح اللبناني او من جهة الاسعار الرخيصة التي يدفعونها للمزاعين لبيع محاصيلهم".
وأمل المزارع حنا لحود حركة سريعة لتسويق التفاح "والا فإن المزارع سيكفر بارضه وبلده ويهاجر".
صرخات المزارعين ترتفع من كل المناطق الجردية وحتى الساعة لا من مجيب فهل نحن على ابواب كارثة اقتصادية – اجتماعية جديدة يدفع ثمنها الفلاح الذي كان يقال فيه "فلاح مكفي سلطان مخفي ". 















إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard