إيران تندّد بـ"السياسة الخاطئة" لفرنسا في سوريا... وبان: الهجمات على مستشفيات في حلب "جريمة حرب"

28 أيلول 2016 | 17:52

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

صرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي اليوم، ان "السياسة الخاطئة" التي تعتمدها فرنسا ادت الى تصعيد الازمة في #سوريا، وذلك ردا على تصريحات لوزير الخارجية الفرنسي جان مارك #ايرولت أخيراً.

وقال قاسمي: "الجميع يعلم بان فرنسا هي من الدول التي تسببت سياستها الخاطئة بالوضع المقلق في سوريا وفاقمته".

واضاف ان تصريحات ايرولت: "الذي يفترض ان لديه معرفة جيدة بالوضع في المنطقة والعالم تفتقر الى الواقعية ولم تكن متوقعة".
تابع قاسمي "قبل التفوه باقوال غير منصفة كان حريا بوزير الخارجية الفرنسي الاطلاع على التاريخ الحديث للمنطقة، خصوصا دور عدد من المسؤولين الحكوميين الفرنسيين الذين دعموا مجرمين على غرار صدام (حسين) وسلحوا نظامه اثناء الحرب ضد ايران (...)".

والثلثاء، دعا ايرولت "عرابي النظام" السوري "ايران وخصوصا روسيا (...) الى الكف عن لعبتهم المزدوجة" ووقف "جرائم الحرب" التي ترتكبها #دمشق.

واضاف الوزير الفرنسي ان "من يستطيعون وقف (ما يجري في حلب) ولا يفعلون يتحملون مسؤولية غض النظر عن جرائم كهذه او المشاركة فيها".

بان

في هذا السياق، اعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون اليوم، ان الهجمات على مستشفيات في حلب بشمال سوريا تشكل "جريمة حرب"، وذلك تعليقا على تعرض اكبر مستشفيين في شرق المدينة الذي يسيطر عليه مقاتلو المعارضة للقصف.

وقال بان كي مون امام مجلس الامن ان "الامر اسوأ من مسلخ"، لافتا الى "اشخاص فقدوا اعضاءهم" و"معاناة رهيبة مستمرة لدى اطفال".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard