عائلة تيا تتهم الطبيب بارتكاب خطأ طبي أدى الى وفاتها... والأخير يرد

26 أيلول 2016 | 18:16

المصدر: "النهار"

التحفت الطفلة تيا رنو التراب، ليفتح ملف أسباب موتها السريع، فبعد ان تلقت عائلتها صدمة وفاتها ظهر الجمعة الماضي، انتفضت اليوم معلنة ان وراء حرمانها من ابنتها خطأ طبياً ارتبكه طبيب الأطفال خليل الاسطه الذي عاينها. امام مستشفى غسان حمود التي لفظت فيها انفاسها الاخيرة، اعتصم اهلها مطالبين بأخذ حقها والاقتصاص من "قاتلها".


أصبع الاتهام
يوم الاربعاء الماضي ارتفعت حرارة تيا حيث عانت من رشح والتهاب بسيط في اللوزتين، وفق عائلتها، انتظرت والدتها حتى يفتح الطبيب الاسطه عيادته عند الساعة الرابعة وقصدته لمعاينتها، وكما شرحت انجلا شعبان لـ"النهار": "وصف لها ابرة التهاب، تم وخزها بها في الصيدلية عند الساعة الخامسة، لتبدأ حالتها بالتدهور، حساسية خلف الاذن امتدت الى كامل جسمها مع اسهال وتقيؤ وتورم في جفونها، لم تعد تقوى على الحركة، بدأت تصرخ من الوجع الذي طاول كافة أنحاء جسدها، سارعت عند الساعة التاسعة والنصف الى نقلها الى مستشفى حمود كون الطبيب حذرني في حال حصول مثل تلك العوارض ان اقصد المستشفى ". وأضافت: "بعدها أصابها فشل في الكلى والرئتين".
اصبع الاتهام وجهته شعبان مباشرة الى الاسطه الذي كما قالت" لم نتلق رد منه حتى الآن"، كما اتهمت مستشفى حمود بالتستر على حالة ابنتها ولفتت" لا تزال ورقة المعاينة التي وصف فيها الطبيب الابرة لتيا بحوزتي، اما المستشفى فلم تجبنا عن اسئلتنا حول وضعها، وضعونا في حالة ضياع حتى وصلنا خبر الوفاة".


رد الطبيب
الاسطه ردّ عبر "النهار" بالقول ان" ادارة المستشفى اصدرت بياناً تفصيليا عن حالة المريضة، وهي كأي حالة تعاني من التهاب يتم وصف دواء مضاد للالتهابات لها، تم وخز الابرة لتيا في صيدلية وبعد اربع ساعات ابتدأت حرارتها بالارتفاع، اتصلت بي والدتها فأخبرتها أن الميكروبة باتت منتشرة في الدم واصبحت بحاجة لدخول المستشفى كي يعطى لها دواء التهاب بالدم كون هناك ميكروبات عصية على المضادات الحيوية العادية، وما وصفته لها ابرة التهاب وليس أي أمر آخر، واي طبيب يصفها. وكانت العائلة قد عرضت ابنتها قبل يومين على صيدلي ووصف لها دواء التهاب". وشرح ان "الطفلة كانت تعاني من تخمج دموي اي ان الميكروبه انتشرت في كافة جسدها الكبد والطحال والنخاع الشوكي، وهي تؤدي الى عجز في كافة الاعضاء، وفي الطب الجميع يعرفها، ولا يوجد طبيب يعالج كي يقتل بل لمساعدة المريض كي يشفى".
ملف تيا اصبح في عهدة وزير الصحة وائل ابو فاعور، وعائلتها نفذت اليوم اعتصاماً أمام مستشفى حمود، وقالت  شعبان: "كان اعتصامنا سلمياً ولمدة قصيرة، لأن سلامة المرضى الاخرين تهمنا، وستليه خطوات تصعيدية بدءاً من الغد، وكل يوم سأفتعل قلقاً كي آخذ حقها وامنع من أن يكون هناك شخص آخر حقلاً للتجربة".

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard