نفايات المتن وكسروان تتخمر في الشارع ولا من يحاسب

23 أيلول 2016 | 19:56

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

اذا صحت المعلومات، فان شركة داني خوري سوف تنتهي من بناء الخلية الاولى في مكب برج حمود مع نهاية الاسبوع الاول من شهر تشرين الاول المقبل، الامر الذي قد يسمح بطمر كمية لا بأس بها في هذه الخلية، من النفايات المتراكمة والمعبأة في أكياس في شوارع المتن وكسروان. على قاعدة ان تبادر بلدية برج حمود وحزب الطاشناق الى "غض الطرف" عن عملية الطمر هذه بهدف سحب اطنان النفايات المتخمرة من الشوارع والتي تركت هناك على مدى ايام من دون فرز او معالجة نتيجة اقفال مطمر برج حمود بخيمة الاعتصام التي ارتفعت هناك. لكن الكلام السالف ليس اكيداً في نظر قسم ممن يتابعون الملف، والرأي ان ثمة مفاوضات لارسال كميات من النفايات "المتخمرة" الى الكوستابرافا على ان يتم احضار قسم من النفايات "الطازجة" من شاطئ خلدة الى برج حمود على قاعدة تبادل النفايات والتخلص من تلك التي اصبح صعباً فرزها ومعالجتها بالوسائل المتاحة في لبنان.

 

جرت أمس مناقصة لجمع ونقل النفايات في كسروان والمتن وفازت بها شركة "رامكو" للتجارة والمقاولات المملوكة من محمد عماش والذي يقال انه احد المقربين من جهاد العرب. اضافة الى شركة تركية على ان تتولى الشركتان جمع النفايات ونقلها في المتن وكسروان بسعر افرادي قدره 27,9 دولار للطن الواحد على مدى سبع سنوات اي ما يعادل 80 مليون دولار تقريباً. والمثير في الامر ان هذه المناقصة لا تشمل الالاف من اطنان النفايات المتراكمة في شوارع القضائين وسط صمت غالبية نواب المنطقتين وخصوصاً حزب الكتائب عن الموضوع.


النائب غسان مخيبر والذي كان الوحيد الذي قدم خطة واضحة الى لجنة المال والموازنة تحت عنوان "هيئة التنسيق والرقابة" يرى أن الحل الوحيد المطلوب يحتاج الى إدارة مستدامة بكل قضاء على أساس اللامركزية وفق خطة استراتيجية فنية لكل قضاء، تضع وتواكب تنفيذها لجنة تضم جميع المعنيين بكل قضاء. ويشدد مخيبر على ان مقاربة الملف لا تزال مركزية في المبدأ وثمة حاجة الى التنسيق بين مختلف الجهات وترجمة افكار اللامركزية و "إلا بقينا مكاننا", وبرأيه ايضاً انه لا بد من وقف الاستغلال السياسي ووضع اطار للادارة المركزية للنفايات على مستوى كل الاقضية بدءاً من المتن وكسروان واشراك الجميع في هذه الورشة من النواب الى البلديات واتحادات البلديات وكل الفاعليات والهيئات(...). والسؤال الاكثر الحاحاً: هل هناك من يسمع ومن سيرفع النفايات من الشارع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard